فوركس يارد تقدم لكم التحليل اليومي الشامل لسوق الفوركس على يد فريق مكون من خبراء في التحليل الفني التي تحرص دائما على تقديم افضل الخدمات لعملائه.

قوة تقرير التوظيف الأمريكي يدعم العملة الأمريكية

سجل تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي قراءة أفضل من التوقعات، وكان هذا بمثابة دعم للعملة الأمريكية مقابل العملات الأساسية الأخرى في جلسة تداول نهاية الأسبوع الماضي. وفي إشارة أخرى إلى أن التعافي الاقتصادي في مساره الصحيح، أضاف الاقتصاد الأمريكي 227 ألف وظيفة جديدة في فبراير. وقد أدت هذه الأخبار إلى ارتفاع الدولار مقابل اليورو، والين الياباني والفرنك السويسري. وخلال هذا الأسبوع، سوف يرغب التجار في التركيز على مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية، متضمنة مبيعات التجزئة يوم الثلاثاء وحديث بين بيرنانكي محافظ البنك الفيدرالي يوم الأربعاء. وقد تؤدي النتائج الايجابية من هذه البيانات إلى المزيد من الارتفاع للدولار.

التحليل الاقتصادي

الدولار الأمريكي

تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزارعي يؤدي إلى ارتفاع الدولار الأمريكي
أعطت النتيجة الايجابية لبيانات التوظيف الأمريكي دعم للدولار الأمريكي في جلسة التداول الأخيرة من الأسبوع الماضي. فقد سجل تقرير التوظيف بغير القطاع الزراعي قراءة 7 ألف، أي ما يزيد عن التوقعات التي تشير إلى 207 ألف. ونتيجة لذلك، ارتفع الدولار/ ين بما يقارب 90 نقط ليغلق الأسبوع عند 82.45. ومقابل اليورو، تسببت البيانات الايجابية عنا لتوظيف الأمريكي والقلق المستمر بشأن أزمة الديون في منطقة اليورو إلى انخفاض العملة الأوروبية المشتركة يوم الجمعة. وقد انخفض اليورو/ دولار أمريكي بمقدار 150 نقطة تقريبًا لينتهي الأسبوع عند مستوى 1.3120. وخلال الأيام القادمة، سوف يرغب تجار الدولار الأمريكي في التركيز على مبيعات التجزئة ومبيعات التجزئة باستثناء المواصلات من أمريكا يوم الثلاثاء، بالإضافة إلى حديث بيرنانكي يوم الأربعاء. وفي وقت لاحق من الأسبوع، سيتم الإعلان عن المعدلات الأسبوعية للشكاوى من البطالة الأمريكية ومؤشر أسعار المستهلك، وقد تؤدي هذه البيانات إلى ارتفاع معدل التذبذب في السوق. وقد تساعد النتائج الايجابية لهذه البيانات على امتداد الدولار الأمريكي في ارتفاعاته مقابل الين الياباني. وخلال التداول اليوم، لا يوجد اليوم بيانات الأمريكية هامة وبالتالي فإن أي أخبار من منطقة اليورو قد تؤدي إلى تحديد وجهة الرغبة في المخاطرة في السوق وعلى الرغم من نجاح اتفاقية مبادلة الديون يوم الخميس الماضي، إلا أن المستثمرين لا يزالوا يشعرون بالقلق بشأن التوقعات طويلة المدى تجاه الاستقرار الاقتصادي في اليونان. بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن تكون المخاوف بشأن اسبانيا والبرتغال بمثابة ضغط سلبي على اليورو في المستقبل القريب. وإن لم يتم الإعلان عن أخبار ايجابية من منطقة اليورو، فقد يستمر اليورو/ دولار في الانخفاض.

اليورو

اليونان تستمر في الضغط السلبي على اليورو
لم يكن للاتفاقية الناجحة بشأن مبادلة السندات في اليونان تأثير ايجابي كبير على اليورو مقابل العملات الأساسية خلال جلسة تداول يوم الجمعة. وكانت اليونان في حاجة إلى إتمام اتفاقية مبادلة الديون لتكون مؤهلة للحصول على المساعدة المالية الثانية. وبينما تعني هذه الأخبار أن اليونان قد تحصل على المساعدة المالية الثانية وأنها قد تتجنب العجز الهائل عن سداد دينها هذا الشهر، إلا أنه يبدو أن مشاكل دول منطقة اليورو تبدو بعيدة عن التوصل إلى حل لها. وتعني البطالة المرتفعة والتأثيرات المحملة من إجراءات التقشف القاسية أن التوقعات الخاصة بالنمو الاقتصادي في اليونان موحشة. ونتيجة لذلك، انخفض اليورو/ دولار بما يقارب 150 نقطة يوم الجمعة، بينما انخفض اليورو، الدولار الاسترالي بما يقارب 90 نقطة ليغلق الأسبوع عند 1.2403. وخلال هذا الأسبوع، قد يشهد اليورو بعض الراحة عندما تم الإعلان عن مؤشر ZEW للثقة في الاقتصاد الألماني يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع. وكأكبر اقتصاد في منطقة اليورو، تميل البيانات الألمانية لأن يكون لها تأثير كبير على العملة الأوروبية المشتركة. وإن جاء هذا المؤشر بقراءة ايجابية، فقد يشجع هذا المستثمرين على تداول الأصول ذات المخاطر العالية، وبالتالي قد يساعد هذا اليورو على تعويض بعض ما تكبده من خسائر في الآونة الأخيرة. وسوف يرغب التجار في التركيز على أي اعلانات بشأن الوضع الحالي للاقتصاد اليوناني. وإن كانت هناك أخبار سلبية، فقد يمتد اليورو في خسائره.

الين الياباني

بيانات التوظيف الأمريكي تدفع بالين إلى أدنى مستوى خلال 11 شهر مقابل الدولار الأمريكي
أغلق الين الأسبوع الماضي بانخفاض إلى أدنى مستوى خلال 11 شهر مقابل الدولار الأمريكي بعد بيانات التوظيف الأمريكية الأفضل من التوقعات. وكان سعر الإغلاق لتداول الدولار/ ين الأسبوع الماضي عند 8.45 وهو أعلى مستوى منذ ابريل 011. مقابل اغلب العملات الأساسية الأخرى، لم يتغير الين الياباني نسبيًا يوم الجمعة. وتسببت البيانات الاقتصادية اليابانية في تشكك المستثمرين بشأن خاصية الملاذ الآمن التي يحملها الين الياباني في الآونة الأخيرة، وحافظ هذا على العملة اليابانية عند أدنى مستوى لها مقابل اليورو والباوند البريطاني والفرنك السويسري. وخلال هذا الأسبوع، سوف يرغب التجار في التركيز على بيان السياسة النقدية من البنك الياباني. وبينما من غي المتوقع أن يتم تغيير أسعار الفائدة اليابانية، إلا أن البيان المصاحب لقرار البنك قد يعطي المستثمرين فكرة أفضل عن الوضع الخالي للاقتصاد الياباني. وإن جاء البيان ايجابي فقد يساعد هذا على دعم الين الياباني مقابل العملات ذات العوائد المرتفعة مثل اليورو والدولار الاسترالي. بالإضافة إلى ذلك، سوف يرغب التجار في ملاحظة نتائج مجموعة البيانات الاقتصادية الأمريكية المنتظرة على مدار هذا الأسبوع. سوف تتسبب أي أخبار ايجابية من أمريكا في امتداد الخسائر الأخيرة للين الياباني مقابل العملة الأمريكية.

النفط الخام

النفط يسجل مستوى 10 دولار بعد بيانات التوظيف الأمريكية سجل النفط الخام أعلى مستوى له خلال أسبوع يوم الجمعة الماضي بعد أن جاءت بيانات التوظيف الأمريكية بقراءة أفضل من التوقعات. وتؤدي البيانات الأمريكية الايجابية إلى زيادة الطلب على النفط من المستهلكين الأمريكيين، وقد ينتج عن هذا ارتفاع في أسعار النفط الخام. سجل النفط الخام أعلى مستوى له عند 108.17 دولار أمريكي للبرميل يوم الجمعة وذلك قبل التصحيح الهبوطي البسيط ليغلق الأسبوع عند مستوى 107.40 دولار. وخلال هذا الأسبوع، من المتوقع أن تتسبب مجموعة البيانات الاقتصادية الأمريكية المنتظرة في ارتفاع معدل تذبذب حركة سعر النفط الخام. وقد تكون المؤشرات الايجابية من أمريكا سبب في اقتناع المستمرين بأن الطلب سوف يستمر في الارتفاع، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مفاجئ وكبير آخر في سعر النفط. بالإضافة إلى ذلك، سوف يرغب التجار في مراقبة الصراع المستمر بين إيران والغرب. وأي تصاعد في حدة هذا الصراع قد يؤدي إلى ارتفاع سعر النفط.

التحليل الفني

اليورو/ دولار
انخفض مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني اليومي إلى منطقة ذروة البيع مما يدل على أن الحركة الصعودية قد تحث في المستقبل القريب. وتشير اغلب المؤشرات الفنية الأخرى طويلة المدى إلى أن هذا الزوج في المنطقة المحايدة. وقد يكون من الحكمة الانتظار ومراقبة حركة هذا الزوج.

الباوند/ دولار
بينما دخل مدى ويليامز النسبي على الرسم البياني اليومي في منطقة ذروة البيع، مما يعني أن الحركة الصعودية قد تتحقق، لا تعتبر اغلب المؤشرات الفنية الأخرى واضحة في الوقت الحالي. وسوف يرغب التجار في التركيز على مؤشرات مثل الاستوكاستك البطيء وحدي البولنجر على الرسم البياني اليومي والرسم البياني الأسبوع، حيث قد يظهر اتجاه أكثر وضوحًا في المستقبل القريب.

الين الياباني
بعد الارتفاع الكبير الذي شهدناه في هذا الزوج مع إغلاق الأسبوع الماضي، يظهر من خلال المؤشرات النية في الوقت الحالي أن الحركة الهبوطية قد تتحقق في الأيام القادمة. وقد تكوّن تقاطع هبوطي على الاستوكاستك البطيء على الرسم البياني اليومي، بينما دخل مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني الأسبوعي في منطقة ذروة الشراء. وقدا يكون البيع هو القرار الحكيم لهذا الزوج.

الدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري
بدأ حدي البولنجر في الضيق على الرسم البيني الأسبوعي، مما يشير إلى أن تغير السعر قد يتحقق في الأيام القادمة. ويظهر من خلال مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني اليومي، والذي دخل في منطقة ذروة الشراء إلى أن هذا التغير قد يكون في الاتجاه الهبوطي. وقد يرغب التجار في الدخول بيعا على هذا الزوج.

اليورو/ الدولار الكندي
يشير التقاطع الصعودي على الاستوكاستك البطيء على الرسم البياني للثماني ساعات إلى أن الحركة الصعودية قد تتحقق في المستقبل القريب. ويدعم هذه النظرية مؤشر القوة النسبية على الرسم البياني اليومي والذي دخل في منطقة ذروة البيع. وقد يرغب تجار الفوركس بالتالي في الدخول في صفقات شراء على هذا الزوج.





r,m jrvdv hgj,/dt d]ul hg],ghv 12L3L2012 lk forexyard