«العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير!

مراهقون طائشون يتلفون مرافق عامة كلفت مئات الملايين.. «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! مظلات في العقير شوهت بالكامل بالكتابات والخربشة الاحساء، تحقيق-صالح المحيسن تشكل أفعال العبث والتخريب في

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير!
    بتاريخ : 07 Dec 2009 الساعة : 03:50 AM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,186
    بمعدل : 7.54 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    مراهقون طائشون يتلفون مرافق عامة كلفت مئات الملايين..

    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير!

    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! 75550.imgcache.jpg
    مظلات في العقير شوهت بالكامل بالكتابات والخربشة
    الاحساء، تحقيق-صالح المحيسن
    تشكل أفعال العبث والتخريب في المواقع السياحية والآثار ظاهرة غير حضارية حولت جزءاً من شواطئنا الجميلة الهادئة إلى مواقع أشبه ما تكون ب"المرعبة" عبر رسوم تهتك الحياء وتسيء للمجتمع وتعكس صورة سلبية عنه وعن ثقافته، وصار المخربون يصولون ويجولون وينتهزون كل فرصة للتحطيم والتخريب والتشويه، وتفاعلاً مع جهود الهيئة العامة للسياحة والآثار في هذا الجانب أصدر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أمره قبل نحو عام بالضرب بيد من حديد على كل من يقوم بأعمال التخريب والتشويه وإحالته للقضاء لأخذ رأي الشرع فيه.
    "الرياض" أجرت تحقيقاً موسعاً التقت خلاله بأكاديميين ومتخصصين في علم النفس وعلم الاجتماع والتاريخ ..
    جهل بقيمة إرثنا
    وأعاد الدكتور أحمد الصاباطي استاذ علم النفس في كلية التربية بجامعة الملك فيصل بالاحساء إقدام بعض الشباب والمراهقين بالرسوم والكتابة على المعالم السياحية إلى أنهم لا يقدرون قيمة هذه الآثار تاريخياً وما تعنيه بالنسبة للمجتمع والأمة، كما أن هذا النوع من الفعل مرجعه التعبير عما يجول بنفسه، كما أن البعض الآخر يمتلك مواهب الرسم أو الخط ولا يملك وسيلة أخرى ليظهر هذه المهارة أو الموهبة أمام الملأ.
    ويرى المهندس عبدالله العرفج وكيل أمانة الاحساء للخدمات أن بعض من الأفعال التخريبية في تلك المواقع هي أعمال عبثية غير موجهة يقوم بها المراهقون الذين يمتلكون طاقات متفجرة ويميلون إلى الأنشطة ذات المخاطر والمغامرة، وهذه الطاقة لا بد من إعادة استغلالها وتوجيهها، مضيفا:الحد من مستوى العبث حالة ثقافية في المجتمع ، ولها علاقة بالانتماء بالأرض ومقدرات الشعوب، وهنا لزاماً أن يستشعر المواطن ويصل إلى مرحلة القناعة التامة واليقين أن هذه المرافق جزء من ممتلكاته.
    ويصف الدكتور ابراهيم آل الشيخ مبارك أستاذ علم الاجتماع في كلية التربية بجامعة الملك فيصل ما تتعرض له معالمنا الأثرية والسياحية بالتلوث البصري، مضيفاً أن من حق الإنسان أن يرى الشيء الجميل، ويؤكد أن المرافق العامة والشواطئ مكتسبات للجميع يجب الحفاظ عليها للأجيال القادمة.
    ثقافة محدودة
    الدكتور زكي بن عبدالعزيز بودي وكيل كلية التربية بجامعة الملك فيصل للشئون الأكاديمية أثنى على ما تقوم به الدولة أيدها الله من إنشاء للمرافق الخدمية وحرصها في ذلك على رفاهية المواطن والمقيم على هذه الأرض الطيبة ، والحرص كذلك على توفير سبل الحياة المفعمة بالكرامة، وفي هذا السياق شكر لأمانة الاحساء ما قامت به في شاطئ العقير ومن توفير مضامير للمشي وحدائق عامة وساحات خضراء.
    ويرى بودي أن الوعي الثقافي لدى بعض الشباب الذين يقومون بمثل هذه الأعمال التخريبية محدود جداً، حيث يعتقد أولئك اعتقاداً خاطئاً أن المرافق والممتلكات العامة ليست لهم علاقة بها في حين واقع الأمر أنها ملك للجميع.
    خطوة توعوية
    من جانبه قال المهندس فهد بن محمد الجبير أمين الاحساء أن للأمانة تجربة مريرة مع مسألة التخريب في المواقع السياحية، حيث عملت الأمانة وعلى مدار 7 سنوات مضت على تطوير شاطئ العقير بالمظلات والمسطحات الخضراء ودورات المياه وكلف ذلك عشرات ملايين الريالات، ليأتي بعد ذلك من يقوم بتدمير كل ذلك بالتكسير والتخريب!


    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! 75551.imgcache.jpg
    فهد الجبير


    وأضاف المهندس فهد أن الأمانة خطت خطوات هدفت من خلالها لمعالجة مسألة التخريب عبر خطة إستراتيجية بعيدة المدى، حيث رعت ولمدة ثلاث سنوات الحفل السنوي الذي تقيمه إدارة التربية والتعليم للبنين بالاحساء لتكريم طلابها المتفوقين، ورمت من خلال الرعاية إلى إيصال رسالة للطلاب أن الأمانة والخدمات التي تقدمها ما هي إلا شريك ورفيق للطالب لذا يجب على الطالب أن يحافظ على تلك الخدمات المقدمة.
    وأضاف أمين الاحساء أن الأمانة وحرصاً منها للحفاظ على هذا المنجز الوطني الجميل والمتنفس الرائع لجأت لاستخدام الأقمار الصناعية لمراقبة العقير والحد من العبث والحفاظ على الشاطئ ليبقى بحلته الزاهية دائماً وليكون مكاناً لراحة المواطنين.
    دور الأسرة
    ورأى الدكتور زكي بودي أن على الأسر في هذا الجانب دوراً كبيراً في المحافظة على الممتلكات حيث يجب عليها أن تزرع في نفس أبنائها أهمية وكيفية الحفاظ على المرافق العامة سيما الأثرية منها والسياحية وبذلك نضمن إنشاء جيل من الشباب الحريص في الحفاظ على هذه المرافق التي أنفقت الدولة عليها أموال طائلة.
    ويشدد الدكتور زكي على أهمية سن القوانين واللوائح والأنظمة الكفيلة بالحد من هذه الظاهرة على أن تكون تلك التشريعات والجزاءات تتناسب مع طبيعة


    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! 75552.imgcache.jpg
    زكي بودي


    الضرر، كما يرى أهمية وجود صور متعددة للعقاب. ويشير إلى أهمية دور الإعلام مرئياً ومسموعاً ومقروءاً والتركيز على محاربة هذه الظاهرة السلبية، كما يرى أهمية إحياء الأسابيع التوعوية كأسبوع النظافة وتكثيف البرامج التوعوية المختلفة في المدارس بجميع مراحلها.
    ويضم الدكتور ابراهيم آل الشيخ مبارك صوته مع الدكتور بودي معرباً عن أمله في تخصيص أسبوع يحمل مسمى (أسبوع الحفاظ على المرافق العامة) وتجند فيه وسائل الإعلام وكذلك المساجد من خلال خطب الجمعة للتوعية، ويضيف الدكتور ابراهيم أنه في حالة اللجوء إلى مرحلة العقوبات فلا بأس أن تكون متدرجة وذات صلة بطبيعة التشويه أو التخريب.
    معاناة أمانة الاحساء
    وتحدث المهندس عبدالله العرفج عن تجربة أمانة الاحساء مع ظاهرة التخريب قائلاً: من خلال تجربة أمانة الاحساء خلال السبع سنوات الماضية مع تطوير شاطئ العقير الذي تحول من مكان مهجور تماماً إلى إحدى الوجهات السياحية الفعلية في محافظة الاحساء التي يقصدها ليس سكان الاحساء وحسب وإنما العديد من سكان مدن الشرقية والوسطى، إزاء كل هذا العمل الجميل تعرضت كل تلك المرافق إلى تخريب غريب وبأشكال بشعة، فراحت الأمانة تحاول جاهدة وبطرق مختلفة الحد من هذه الظاهرة، وكان المحور الأساس في جهود الأمانة هو عدم التسامح مع من يعبث في هذه المرافق الحيوية.


    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! 75553.imgcache.jpg
    ابراهيم آل الشيخ مبارك


    واستشهد العرفج بتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الذي وجه بمعاقبة المخربين والعابثين في المواقع السياحية والأثرية وتغريمهم وإحالتهم للشرع لأخذ رأيه، مضيفا أن هذا ما تم بالفعل حيث تم جلد وتوقيف أشخاص كثيرين ممن قاموا بالعبث في المواقع السياحية في العقير، كما تم تغريم المئات من المخالفين.
    العصا والجزرة
    ويرى المهندس عبدالله أن التوعية والعقاب خطان متوازيان ،مشيراً في هذا إلى أن الدول المتقدمة تطبق مثل هذا الإجراء المتلازمة، مستدلا بما ذكره مؤكداً أن الصرامة التي اتبعتها أمانة الاحساء ضد العابثين في المواقع السياحية ساهم في انخفاض نسبة العبث 70 % معتبراً هذا نجاحاً كبيراً جداً، وهنا امتدح وكيل أمانة الاحساء مراقبي الأمانة في العقير ومتابعتهم الدقيقة مما ساهم في تحقيق هذا النجاح، إلا أنه لم يخف أمنيته في رؤية اليوم الذي يكون فيه موضوع التخريب في المواقع السياحية قد بات جزءاً من الماضي.
    الصبر وتأخير العقاب
    يؤكد الدكتور احمد الصاباطي على أهمية التوعية في المدارس، ولا يميل الدكتور أحمد لمبدأ العقاب من المرة الأولى حيث يعتقد أن العقاب ربما يدفع للقيام بالتخريب في الخفاء انتقاماً، بل إنه يرى أهمية الصبر على المخربين، ممتدحا ما قامت به بعض الدول في أوروبا من تخصيص جدران تخصص لمن يريد الكتابة والتعبير عما في نفس من يريد الكتابة وبهذا استطاعوا من التخفيف من هذا السلوك.
    ويعتقد ابراهيم آل شيخ مبارك بضرورة قيام المدارس بتسليط الضوء المكثف على الظاهرة ومحاربتها.


    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! 75554.imgcache.jpg
    قصر محيرس الأثري بالاحساء هو الآخر شوه بالكتابة



    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! 75555.imgcache.jpg
    ألعاب أطفال أحرقت بالنار



    «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير! 75556.imgcache.jpg
    وألعاب أخرى


    «hgur,fm» jkj/v hgj'fdr ,hgjaidv!



     



  2. رقم #2
     افتراضي  العنوان : رد: «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير!
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 07 Dec 2009 الساعة : 09:02 AM

    طيب فخرية ذهبية




    رقم العضوية : 16906
    الانتساب : Jun 2009
    العمر : 37
    المشاركات : 11,367
    بمعدل : 3.72 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 21
    التقييم : Array
    نسيم غير متصل



    شكرآ على الموضوع

    في انتظار جديدك

    مع تحياتي


     



  3. رقم #3
     افتراضي  العنوان : رد: «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير!
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 07 Dec 2009 الساعة : 05:34 PM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,186
    بمعدل : 7.54 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    شكرآ أخي نسيم

    على تنوير صفحتي بمرورك

    تحياتي عادل


     



  4. رقم #4
     افتراضي  العنوان : رد: «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير!
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 08 Dec 2009 الساعة : 11:55 AM

    طيب شرف 2


    الصورة الرمزية هاوي جنان

    رقم العضوية : 7341
    الانتساب : Dec 2006
    المشاركات : 4,267
    بمعدل : 1.08 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 16
    التقييم : Array
    هاوي جنان غير متصل



    أشكركـ على طرحكــ الرائع ..
    أسجل اعجابي وبأنتظــار جديدكـ..
    دمتـــ ودامـ ابداعكـــ وعطـــائكـ..
    لكـ ودي وتقديري ..
    تقبل مروري المتواضع


     



  5. رقم #5
     افتراضي  العنوان : رد: «العقوبة» تنتظر التطبيق والتشهير!
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 08 Dec 2009 الساعة : 01:11 PM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,186
    بمعدل : 7.54 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    شكرآ أخي هاوي
    على تنوير صفحتي بمرورك

    تحياتي عادل


     



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من أمن العقوبة أساء الأدب .
    بواسطة النمر العربي في المنتدى آلتَربية وَ آلتعليمّ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09 Oct 2013, 09:11 AM
  2. رفضا الظهور تلفزيونياً.. العقوبة تنتظر نور والمنتشري
    بواسطة عشق الماضي في المنتدى صَدَى آلملآعَبْ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01 Dec 2012, 08:53 AM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02 Mar 2010, 02:24 PM
  4. [ مسـاعـدة ] : مشكلة في برنامج (Nokia Maps) لا يمكن فتح التطبيق ، للـ N95
    بواسطة عربي وافتخر في المنتدى عالم الجوالات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15 Jun 2009, 05:57 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •