مواقف صغيرة تصنع الحياة (1)

مواقف صغيرة تصنع الحياة (1) د. غانم علوان الجميلي * كثيرة هي اللحظات التي نشعر فيها بالضعف وقلة الحيلة وعدم القدرة على فعل شيء، وأكثر منها

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : مواقف صغيرة تصنع الحياة (1)
    بتاريخ : 01 Nov 2009 الساعة : 06:49 AM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,185
    بمعدل : 7.45 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    مواقف صغيرة تصنع الحياة (1)

    مواقف صغيرة تصنع الحياة 913712079834.jpg

    د. غانم علوان الجميلي *
    كثيرة هي اللحظات التي نشعر فيها بالضعف وقلة الحيلة وعدم القدرة على فعل شيء، وأكثر منها عوامل التثاقل إلى الأرض التي تشدنا إلى القعود وترك الأمور تجري على مقاديرها، بحجة العجز والاعتذار بأن الإصلاح فوق طاقتنا تارة، وأنه يحتاج إلى قدرات وإمكانيات لا نمتلكها تارة أخرى. وهذه الأفكار بدورها قد تفتح بابا واسعا للشيطان يلج منه إلى البعض، وخصوصا الشباب المتعجل للنتائج، يقنعهم بأن الأمر طالما كان كذلك فلا سبيل إذا سوى العنف واللجوء إلى القوة لحل أي مشكل. وقد تبدأ مثل هذه الأفكار أول ما تبدأ في داخل البيت باللجوء إلى استخدام العنف في حل الإشكالات العائلية البسيطة ثم يتطور إلى العنف مع المجتمع.. وننسى أن الله لما أرسل موسى عليه وعلى نبينا أفضل السلام إلى فرعون لم يعطه السلاح، وإنما منحه آيات بينات وأمره بالقول اللين. وكما قلنا في مقالنا السابق "سليمان والنملة" بأن على الإنسان ألا يشعر باليأس والإحباط وقلة الحيلة، وإنما المطلوب الاعتقاد بأن الظلمة إذا اشتدت، كانت بمثابة فرصة لإحداث تغيير كبير بجهد قليل. أو لا ترى أن الشمعة الصغيرة تضيء المكان الكبير في الليلة المظلمة. كما أنّ علينا أن نتذكر بأن تأريخ الأمم لم يكن من نتاج أعمال عظيمة قام بها أبطال وفلاسفة ومفكرون عظام، وإنما التأريخ نتاج أفعال عادية في حقيقتها، قام بها أناس عاديون لم يكونوا أبطالاً، ولم تكن لديهم الرغبة في الشهرة أو الثروة أو السمعة، أو أن تسطر سيرهم أو يذاع عنهم شيء. وأنا أكتب هذه السطور طار بي الخيال وتذكرت تلك المرأة السوداء "روزا باركس"، وهي المرأة التي رفضت التنازل عن كرسيها في حافلة النقل لرجل أبيض، كما يأمر قانون التمييز العنصري المعمول به في ذلك الزمان، وهذه المرأة بفعلها البسيط هذا فتحت صفحة عظيمة في سجل حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة والعالم. هذا العمل البسيط في مظهره سيصبح فيما بعد منعطفاً تأريخياً مهماً، فمن هي هذه السيدة؟ وما هو العمل الذي قامت به؟
    ولدت السيدة روزا لويس ماكولي عام 1913 م في ولاية ألاباما في جنوب الولايات المتحدة لوالد كان يعمل في البناء وأما الوالدة فقد كانت معلمة. وسرعان ما انفصلت الوالدة عن الزوج فانتقلت روزا لتعيش مع والدتها وجديها في مدينة مونتغومري في نفس الولاية. وجنوب الولايات المتحدة، لمن لا يعرف تأريخه، كان يمارس التمييز العنصري ضد السود في كل نواحي الحياة. وبالإضافة إلى التمييز كان هنالك أعمال العنف التي يقوم بها العنصريون البيض من أعضاء جماعة الكوكلكس كلان ضد السود، حتى ان "روزا" تروي أن جدها كان يضطر أحيانا لسهر الليالي في حراسة البيت وخصوصاً في المناسبات التي يسير فيها أولئك المتطرفون في داخل أحياء السود في المدينة، بثيابهم وأقنعتهم البيضاء حاملين الصلبان المحترقة، كنوع من التحدي والإرهاب للعزل. وكان التمييز العنصري يأخذ مظاهر مختلفة منها منع الاختلاط في حافلات النقل العام، حيث كانت المقاعد تقسم الى مقاعد للبيض في المقدمة وأخرى للسود في آخر السيارة. فإذا زاد عدد الركاب البيض قام السائق بإضافة مقاعد إلى مقاعد البيض وحينها يصبح واجب أي شخص أسود إخلاء تلك المقاعد لكي يجلس الرجل الأبيض، وإذا رفض الأسود القيام للرجل الأبيض عوقب بالحبس.
    في اليوم الأول من شهر كانون أول (ديسمبر) عام 1955م كانت "روزا باركس" (هكذا أصبح أسمها بعد زواجها من السيد ريموند باركس) على موعد مع القدر، وكانت حينها في الثانية والأربعين من عمرها، وهي امرأة نحيفة الجسم صغيرة البنية. ركبت "روزا" حافلة النقل العام بعد الانتهاء من عملها اليومي وجلست في الصف الأول المخصص للسود وجلس معها ثلاثة من الرجال السود. وسرعان ما امتلأت المقاعد العشرة المخصصة للبيض فما كان من السائق - وحسب العرف المعمول به - إلا أن قام بإضافة صف المقاعد الأربعة التي تلي الى مقاعد البيض وطلب من الأربعة السود (ثلاثة رجال وروزا) القيام وإخلاء المقاعد لكي يجلس الرجل الأبيض والذي لا يمكن أن يشارك السود في المقاعد. سرعان ما انصاع الرجال الثلاثة للأمر، ولكن روزا بدلاً من القيام تحركت وأخذت المقعد بجانب النافذة، وذلك لأن هذه المرأة تمتلك عزيمة وشجاعة وعزة نفس ورجولة افتقدها الرجال الذين انصاعوا للأمر، وعندما سألها السائق عن السبب الذي يمنعها من القيام، أجابت بأن ذلك ليس مفروضاً عليها. وتقول روزا انها لم تكن راغبة أبدا في ان تدخل الحبس فلقد كان لديها أشياء كثيرة ولكنها أرادت أن تعرف حدود حقوقها كإنسان وأن تظهر رفضها للإهانة التي يتعرض لها السود في جنوب الولايات المتحدة. أودعت "روزا" الحبس وخرجت منه في اليوم التالي بكفالة في انتظار المحاكمة. وفي تلك الليلة، واحتجاجاً على اعتقال روزا، اجتمع مجلس حقوق المرأة وهو منظمة حقوقية للنساء السود في المدينة، وقرر المجلس بعد مداولة استمرت طوال الليل إعلان المقاطعة ضد شركة النقل (يشكل الركاب السود 70% من مجموع الركاب) ومطالبة الشركة بإحداث إصلاحات في معاملة الركاب السود وكذلك المطالبة بتعيين سائق من السود. وعلى إثر النجاح الذي حققته المقاطعة في يومها الأول عقد قادة الحقوق المدنية اجتماعا لمناقشة الطرق التي من شأنها ضمان نجاح المقاطعة، وصار الاتفاق على إنشاء هيئة جديدة أسموها "هيئة تطوير مونتغومري" وتم انتخاب شاب انتقل حديثا إلى مونتغومري واسمه الدكتور مارتن لوثر كنغ.
    بينما كان الجميع يحاولون معالجة وضع روزا باركس وتداعيات قضيتها وحملة المقاطعة، كانت نظرة السيد أدغار دانيال نيكسون رئيس الفرع المحلي لجمعية تطوير الملونين مغايرة كلياً، إذ رأى في اعتقال "روزا" هبة ربانية وفرصة ذهبية تمكنه من رفع دعوى قضائية ضد قوانين التمييز العنصري في قطاع النقل، خصوصاً وأن المحكمة العليا في الولايات المتحدة قد أصدرت لتوها قرارها التاريخي الذي أسقطت به التمييز في المدارس. وفي يوم المحاكمة دعت الجمعيات الى مقاطعة شركة النقل، وبالفعل فقد التزم الركاب السود بالمقاطعة وكانت روح التعاون بين الجميع من أهم العوامل التي ساعدت في نجاح المقاطعة.
    وعلى الطرف الآخر كانت هنالك حركة الكوكلكس كلان التي اتخذت من التمييز العنصري منهجاً ومن العنف والإرهاب وسائل لتحقيق أهدافها في إيقاف حركة التقدم. وكان أعضاء المنظمة أكثر عدداً وعدة ونفوذاً وخصوصاً في المؤسسات الأمنية من مناصري الحقوق المدنية الذين لم يمتلكوا إلا إيمانهم بعدالة قضيتهم. أما رد العنصريين على نجاحات حركة الحقوق المدنية فكان العنف والمزيد من العنف، ولذلك قاموا بإحراق وتفجير كنائس السود ومنازلهم وكان منها منزل الدكتور مارتن لوثر ومنزل المحامي نيكسون. لم يثن العنف أصحاب الحق عن المناداة بحقهم، واستمروا على مطالبتهم بإحداث الإصلاحات القانونية التي تضمن المساواة معتمدين على قوة الحق الذي عندهم، واعتمد العنصريون في المقابل على قوة السلاح والإرهاب. ولأن دعوة التمييز بين البشر لا تستند إلى سنن الله التي خلق الخلق عليها وهي التي جعلت الخلق جميعا على اختلاف ألسنتهم وألوانهم من أب واحد "كلكم لآدم وآدم من تراب"، ولذلك فهي تحتاج إلى العنف لبطلان أسسها. ولكن وعلى الرغم من إرهاب العنصريين، استمرت المقاطعة أكثر من سنة، واستمر الحال إلى أن نجحت الجهود القانونية في إلغاء أنظمة الفصل العنصري في وسائط النقل وذلك عندما أصدرت المحكمة العليا في الولايات المتحدة قرارها بأن الفصل العنصري في وسائط النقل مخالف للدستور وكان ذلك في عام 1956م.
    لقد كان موقف "روزا" البسيط في مظهره والقوي في استناده إلى الحق بمثابة الشرارة التي أطلقت حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة والتي منحت مارتن لوثر كنغ فرصة الظهور كقيادة لحركة الحقوق المدنية التي نجحت في إحداث تغييرات جذرية في القوانين والممارسات التي تعارض أصل المساواة في الحقوق المدنية ليس للسود فقط وإنما لجميع الأقليات في الولايات المتحدة. لم تكن السيدة باركس تحلم يوما في أن عملها البسيط سوف يغير من العلاقات بين الأقليات في بلدها الواسع. كما أنه لم يقدر لها أو للدكتور كينغ أن يروا حلمهم في تحقيق المساواة الكاملة بين الناس. ولكن من الواضح أن الكثير قد تحقق، خصوصاً وأن الولايات المتحدة قد خطت خطوة عظيمة في هذا الاتجاه بانتخاب أول رئيس من أصل أفريقي في تأريخها، ذلك أن "روزا باركس" توفيت في مدينة ديترويت عام 2005 عن عمر ناهز 92 سنة لكنها عايشت الكثير من التطورات الإيجابية والتي كان من مظاهرها أنها ارتقت مراكز التكريم في حياتها وبعد مماتها. فقام الرئيس الأسبق كلينتون بمنحها وسام الاستحقاق وسميت باسمها الشوارع والساحات ووضعت الحافلة التي أقلتها "روزا" في متحف الرئيس فورد في ولاية ميتشغان، وانهزم أهل العنف وانتهى العنصريون إلى مزبلة التأريخ.
    لم تقف آثار موقف روزا باركس الشجاع عند حدود الولايات المتحدة، وإنما تعتدها الى جنوب أفريقيا حيث صارت روزا باركس رمزاً من رموز "المجلس الوطني الأفريقي" بقيادة نيلسون مانديلا ورفاقه في صراعهم ضد نظام التمييز العنصري. وهكذا أثبتت روزا باركس أنه وبموقف بسيط يمكن لإنسان ضعيف أن يحدث تغييراً كبيراً باستخدام قوة الحجة من دون اللجوء إلى أدوات العنف والتخريب والإرهاب التي لا تأتي إلا بالدمار.
    * سفير جمهورية العراق في الرياض


    l,hrt wydvm jwku hgpdhm (1)



     



  2. رقم #2
     افتراضي  العنوان : رد: مواقف صغيرة تصنع الحياة (1)
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 01 Nov 2009 الساعة : 02:07 PM

    طيب فخرية ذهبية




    رقم العضوية : 16906
    الانتساب : Jun 2009
    العمر : 37
    المشاركات : 11,367
    بمعدل : 3.66 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 21
    التقييم : Array
    نسيم غير متصل



    شكرآ على الموضوع

    في انتظار جديدك

    مع تحياتي


     



  3. رقم #3
     افتراضي  العنوان : رد: مواقف صغيرة تصنع الحياة (1)
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 01 Nov 2009 الساعة : 03:00 PM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,185
    بمعدل : 7.45 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    شكرآ أخي نسيم

    على المرور العطر

    تحياتي عادل


     



  4. رقم #4
     افتراضي  العنوان : رد: مواقف صغيرة تصنع الحياة (1)
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 05 Nov 2009 الساعة : 05:50 AM

    طيب شرف 2


    الصورة الرمزية هاوي جنان

    رقم العضوية : 7341
    الانتساب : Dec 2006
    المشاركات : 4,267
    بمعدل : 1.06 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 16
    التقييم : Array
    هاوي جنان غير متصل



    شكرآ على الموضوع
    تقبل مروري...


     



  5. رقم #5
     افتراضي  العنوان : رد: مواقف صغيرة تصنع الحياة (1)
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 05 Nov 2009 الساعة : 06:19 AM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,185
    بمعدل : 7.45 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    شكرآ أخي هاوي

    على المرور العطر

    تحياتي عادل


     



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04 Feb 2015, 02:39 PM
  2. النفسيات المريضة لا تصنع الحياة
    بواسطة عشق الماضي في المنتدى كيف نـولد ونبتكـر أفكار ونطور ذأتنـآ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01 Dec 2014, 01:08 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06 Jun 2013, 03:12 PM
  4. حتى تصنع الحياة لا تنسى أن..........
    بواسطة اللؤلؤة في المنتدى العَــــام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14 May 2009, 08:48 PM
  5. مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 17 Apr 2007, 03:28 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •