##((مفاصلك بحاجة إلى مساعدتك كي تبقى سليمة !))##

السلام عليكم.. مفاصلك بحاجة إلى مساعدتك كي تبقى سليمة > يخطو الطب خطوات واسعة في سبيل معالجة التهابات المفاصل غير أن حماية الإنسان من هذه الآفات الكثيرة الشيوع ,

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : ##((مفاصلك بحاجة إلى مساعدتك كي تبقى سليمة !))##
    بتاريخ : 21 Oct 2009 الساعة : 08:16 PM

    ملكة المنتديات


    الصورة الرمزية اللؤلؤة

    رقم العضوية : 2834
    الانتساب : May 2006
    المشاركات : 28,039
    بمعدل : 6.62 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 6880
    التقييم : Array
    اللؤلؤة غير متصل



    ##((مفاصلك بحاجة مساعدتك تبقى سليمة 69749.imgcache.aspx?
    السلام عليكم..

    مفاصلك بحاجة إلى مساعدتك كي تبقى سليمة

    >
    يخطو الطب خطوات واسعة في سبيل معالجة التهابات المفاصل غير أن حماية الإنسان من هذه الآفات الكثيرة الشيوع , لا يختص بها وحده , و إنما يقع على كل فرد أيضاً جانب كبير من المسؤلية في ذلك </>
    يكمن قسم من المسؤلية في حقيقة أن أكثر الناس لا يهتمون كثيراً بمفاصلهم إلا عندما يصاب أحدهم بشكل ما من أشكال التهاب المفصل التي يتجاوز عددها المائة من الحالات المختلفة > >
    وأكثر حالات التهاب المفصل شيوعاً إلى حد كبير , حالتان " التهاب المفصل الرثوي " و " الفصال العظمي " و ضحايا هذين النوعين من أنواع التهاب المفصل يعدون بالملايين . ومن حسن الطالع أن التقدم الهائل في الأ بحاث الذي تمَ إحرازه خلال السنوات العشر الماضية في ميادين التهاب المفصل , قد مكّن الطباء من تبطيء هذا المرض المقعد أحياناً , بل و الحيلولة دون حدوثه في بعض الحالات </>

    التهاب المفصل الرثوي >

    هذا النوع من المرض المفصلي هو كناية عن التهاب يصيب " الغشاء الزليلي " و هو النسيج الذي يطيف بالمفصل . و لم تتضح للبحاثة بعد كيفية بدء هذا الالتهاب . و لكن الشيء الذي يعرفونه هو أن الجملة المناعية في الجسم تشتط في حمايتها له إلى حد الوقوع في خطأ الظن بأنها تقاوم جسماً غريباً و غازياً خطراً , فتوجه سهام حمايتها إلى الغشاء السليم >
    فإذا لم يوضع حد لهذا الهجوم فإن النسيج المصاب بالالتهاب قد يفرز إنظيماً يعمل على تآكل العظام و الغضاريف المجاورة . و يتطور الأمر بالمفصل إلى تشوه مظهره و عدم انتظام تراصفه , مما يجعل حركة المفصل مؤلمة و صعبة >
    و في حين أن هذا المرض يبدأ عادة بمفصل أو اثنين , إلا أنه قابل للانتشار إلى مفاصل عدة , و هكذا يصبح التعب و الوجع من الأعراض التي تصيب عموم الجسم >
    و يبدو أن التهاب المفصل الرثوي مرض كثير السريان في أسر بعينها حيث تكثر الإصابة به لدى العديد من أفراد السرة , و ربما كان الأمر متعلقاً بكثير من الجينات الوراثية المختلفة . غير أن الاستعداد الجيني وحده لا يفسر وقوع المرض , بل أن بعض العلماء يعتقدون بأن شيئاً ما في البيئة , قد يكون هذا الشيء فيروساً مثلاً , يهيج المرض في أجسام الاشخاص المؤهبين وراثياً للاصابة به </>
    إن أعراض التهاب المفصل الرثوي تختلف اختلافاً كبيراً تبعاً لكل شخص على حدة , مما يجعل الأطباء في حيرة من أمر معرفة ما إذا كان هذا المرض مرضاً فرداً , أم أنه مجموعة من الحالات التي تشترك في بعض مظاهرها . و في حين أنه ما من حيلة لمنع التهاب المفصل الرثوي , فإن العلماء قد طوروا أسلحة قوية تساعد على تبطيء حركة تقدمه , كما أن طريقة معالجته قد تبدلت تبدلاً هائلاً في غضون العامين الماضيين . إن الطباء بصورة تقليدية , يبدؤون المعالجة بمسكنات الألم الخفيفة المبذولة في الصيدليات بدون وصفات طبية , ثم يتطورون إلى معالجات أقوى مفعولا , فيصفون لمرضاهم عقاقير مفردة في حال تقدم أعراض المرض . غير أن النتائج التي تمخضت عنها هذه الطريقة جاءت مخيبة لآمالهم , و لذلك تخلوا عنها و تحولوا إلى طرق علاجية أقوى صدامية . و الأطباء يعالجون هذا المرض حالياً بعقاقير أقوى أطلق عليها اسم " العقاقير المضادة لالتهاب المفصل و المعدّلة للمرض " </> >. وقد أحدثت هذه العقاقير فرقاً كبيراً في طريقة العلاج . وأول معالجة من هذا القبيل هي عقار " ميثوتريسكات " الذي يعمل على تبطيء نشاط الجملة المناعية . ولكن " مؤسسة التهاب المفصل " الأميركية رأت أن الاستعانة بجملة من هذه الفئة من العقاقير , أبعد أثراً و أقدر على جلب فوائد لا يستطيع جلبها عقار فرد .كذلك فإنه لما كان كل عقار في المجموعة يعطى بجرعات أقل , فإن الآثار الجانبية المحتملة تكون أقل أيضاً . إن العقاقير الجديدة المستقبلية التي تبدو الآن في الأفق ستؤدي إلى تحسّن هائل في الوضع بالنسبة للأشخاص المصابين بمرض التهاب المفصل الرثوي , و ذلك بتوفيرها المتوقع لطرق إضافية لتبطيء عملية تآكل المفاصل . و هذه العقاقير تستهدف بخاصة مكونات محددة من الجملة المناعية , تلك المكونات التي تسهم في التسبب بالمرض . و قد بوشر فعلا باستعمال بعض هذه العقاقير , أما الأخرى فانها قيد التطوير .</>
    غير أن مفتاح المعالجة الناجحة لالتهاب المفصل الرثوي موجود بحوزة الفرد بذاته , لا بحوزة المؤسسة الطبية . إذ أن التشخيص المبكر للمرض أمر جوهري . لذا فإن على الإنسان إذا شعر بحدوث ورم ووجع ممضّ في أصابعه أو معصميه أو قدميه أو بتصلب عام في الحركة عند الاستيقاظ من النوم فعليه أن يعرض نفسه على الطبيب . فكلما بكر الإنسان في معالجة نفسه , كان ذلك اجدى له و أنفع </>

    الفصال العظمي :</>

    أكثر أشكال التهاب المفصل شيوعاً , وهو الفصال العظمي , يؤذي الغضاريف وهي النسج الزلقة التي تكسو نهايات العظام و تتيح لها أن تنزلق على بعضها بعضاً في نقاط التقاء المفصل . وعندما تتأكل الغضاريف فإن العظام المكشوفة تحتك بعضها مباشرة مما يسبب للشخص أوجاعاً و تورّماً . و هذا النوع من أنواع التهاب المفصل يطلق عليه تقليدياً اسم" مرض البلى و التمزق " انطلاقاً من الغضاريف. ومعنى هذا الإعتقاد الخاطئ ان كبار السن , وهم أطول الناس فترات من الحركة , هم أكثر الناس تهيؤاً للإصابة بتلف في غضاريفهم . و لكن التهاب المفصل ليس له أدنى علاقة بالتقدم في السن >
    و أن تأكل الغضاريف ليس بحال أثراً جانبياً لا مفر منه بالنسبة لكبار السن . إذ ان الغضاريف ليست النسج الوحيدة في الجسم التي تتأثر بمرور السنين . و يعتقد العلماء حالياً بأن الفصال العظمي مرضاً واحداً , أم أنه عدة أمراض مجتمعة , اذ أن فريقاً من البحاثة التابعين للمعاهد القومية للصحة في الولايات المتحدة , قد توصل من خلال مداولاته التي جرت منذ بضع سنوات , توصل إلى معرفة أن العوامل الوراثية ضالعة حتماً في الأمر . و على سبيل المثال فإن إصابة شديدة بالمفصل , يمكن أن تسبب فصالاً عظمياً للشخص إذا كان قد ورث استعداداً جينياً للفُصال . و تدل الدراسات على وجود تكتّل أسروي في إصابات بالفصال العظمي , و في بحث مقارن أجرى مؤخراً على توائم البيضتين و التوائم المثيلة جاء أن العوامل الجينية الوراثية تلعب دوراً بالنسبة لثلث أو نصف حالات الإصابة بالفصال العظمي , على أقل تقدير . ومما لا شك فيه أن الضغط الميكانيكي الواقع على المفاصل يفعل فعله أيضاً من هذه الناحية . فالمشتغل بيديه يميل نحو الإصابة بفصال عظمي في يديه الأكثر استعمالاً . و لاعبو كرة القدم يحسون بألم في ركبتهم ولاعبو كرة المضرب يصابون بألم في المرفق و المعصم , و هلم جرى .</>
    إن الصورة المتجلية عن هذا المرض تقول إته مرض بالغ التعقيد . و من سوء الحظ ان سبب إيلام الفصال العظمي غير معروف >
    و في حين ان العلماء يجهدون في سبيل الاهتداء الى الأسباب المحددة لهذا المرض و طرق معالجته , فانهم أيضاً آخذون في التعرف الى الوسائل التي تعمل على وقف تقدمه – لا مجرد تخفيف أعراضه . انهم يعرفون الآن ان هناك أنظيمات تسمى " بروتيزات " تعمل على تنكّس الغضروف و بالتالي علىالإضرار بالمفصل . ويسعى العلماء حاليا إلى إيجاد طريقة دوائية للتغلب على هذه الأنظيمات , و هم واثقون من أنهم سيتمكنون من التغلب عليها قريباً >
    وفي نفس الوقت يسعى العلماء الى إيجاد طرق لنقل الغضاريف أو زرع الخلايا الصانعة للغضاريف , فاذا تم ذلك , كان فتحاً في السعي لصد الفصال العظمي و عكس اتجاهه >
    و بوسعك الآن التقليل من احتمال إصابتك بالفصال العظمي , أو تبطيء تقدمه أو اذا ما اتخذت بعض الخطوات البسيطة : >
    انقص قليلاً من وزنك : أول ما يفعله تخفيف الوزن هو أنه يقلل الضغط الواقع على مفاصلك . و خير الطرق السهلة الامكان , هي طريقة التخفيف من الوزن الزائد , و تقليل الضغط الواقع على المفاصل بسبب هذا الوزن و قد أظهرت نتائج دراسة فرامنغهام التي بدأت منذ عام 1948 ( وما تزال مستمرة ) على أن السيدة التي تستطيع تخفيف وزنها بمقدار خمسة كيلوغرامات , إنما تقلل الى النصف , احتمال إصابتها بالفصال العظمي >
    مّرن مفاصلك : إن التمارين الرياضية الحيهوائية , و كذلك تمارين القوى تساعد على نقل الحظوظ لمصلحة الشخص . فالمفاصل , شانها شأن العظام و العضلات , في حالة دائمة من التجدد و هي في حاجة إلى التحريض لكي تحافظ على نفسها . و حصول ضغط على المفاصل عند ممارسة الرياضة يساعد المفصل على امتصاص الغذيات من السائل الزليلي الذي يملأ الفراغات بين المفاصل , و ينشط تطور الغضروف . كذلك فإن الحركة تبقي الأربطة و الأوتار والعضلات قوية >
    وعند بدئك برنامجا رياضيا كن معقولا و أبق الضغط على مفاصلك معتدلا >

    تناول فيتاميناتك >

    استدل من دراسة فرامنغهام على أن الفصال العظمي بالركبة يزداد تباطؤاً عند الأشخاص الذين يتعاطون فيتامين " ج " ( سي ) كما أن هؤلاء يكونون أقل ألماً أيضاً. كما أشارت دراسة أخرى إلى الفائدة في تعاطي فيتامين " د " >
    >و على هذا فمن أجل مصلحة مفاصلك , و مصلحة جسمك عموماً تناول الفواكه و الخضر الغنية بفيتامين " د" مثل السمك و منتجات اللبان المدعومة >
    لقد كثرت الأحاديث الصحفية في السنوات القليلة في السنوات القليلة الماضية عن مادة " غلوكوسامين " و هي مادة طبيعية تساعد الجسم على صنع و إصلاح الغضاريف . وهذه المادة , اذا كانت بصورة أقراص فهي تؤخذ من قشريات البحر مثل السلطعون و القريدس ( الجمبري ) و الكرمند </>
    و من الجائز أن يكون الغوكوسامين أول علاج للفصال العظمي يقوم على تغيير مسار المرض , لا مجرد تلطيف أعراضه . و قد كانت الموافقة الطبية عليه بطيئة , و لكن الدليل على فائدته كان من القوة بحيث أن الدوائر الطبية الرسمية قد أقرت تجربته .</>
    وفي دراسة بلجيكية نشرتها مجلة " لانسيت " الطبية البريطانية أظهرت للمرة الأولى كيف أن مكملات غلوكوسامين , لا تعمل فقط على تخفيض الألم , و إنما تحول أيضاً دون تضيّق المفاصل الملتهبة في الركبة >
    ويبدو أن حبوب غلوكوسامين هي مكملات مأمونة تماماً , و ليس لها آثاراً جانبية ضئيلة .</SPAN>





    ##((lthwg; fph[m Ygn lshu]j; ;d jfrn sgdlm !))##



    التعديل الأخير تم بواسطة اللؤلؤة ; 21 Oct 2009 الساعة 08:23 PM

     



  2. رقم #2
     افتراضي  العنوان : رد: ##((مفاصلك بحاجة إلى مساعدتك كي تبقى سليمة !))##
    كاتب الموضوع : اللؤلؤة
    بتاريخ : 17 Nov 2009 الساعة : 01:53 PM

    ▀▄▀▄▀▄▀▄▀▄▀▄▀▄▀


    الصورة الرمزية LoDCooL

    رقم العضوية : 84
    الانتساب : May 2004
    المشاركات : 9,423
    بمعدل : 1.90 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 24
    التقييم : Array
    LoDCooL غير متصل





     



  3. رقم #3
     افتراضي  العنوان : رد: ##((مفاصلك بحاجة إلى مساعدتك كي تبقى سليمة !))##
    كاتب الموضوع : اللؤلؤة
    بتاريخ : 17 Nov 2009 الساعة : 06:28 PM

    ملكة المنتديات


    الصورة الرمزية اللؤلؤة

    رقم العضوية : 2834
    الانتساب : May 2006
    المشاركات : 28,039
    بمعدل : 6.62 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 6880
    التقييم : Array
    اللؤلؤة غير متصل



    شكراللمروروالتشجيع الدائم تحياتي اللؤلؤة


     



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قام بمعاكسة زوجة زميلة
    بواسطة البــ فيصل ــدر في المنتدى يُـحًــكـًـِـــٌىَِ أن
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03 Sep 2010, 01:09 AM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07 Aug 2009, 05:08 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •