ميزانية الأسرة «مضروبة» والصرف على الكماليات لن يتوقف!

نساء ينتظرن رواتب أزواجهن غداً على «أحر من الجمر» ميزانية الأسرة «مضروبة» والصرف على الكماليات لن يتوقف! الأسواق تنتعش غداً بعد منتصف الليل موعد صرف الرواتب تحقيـق - هـيام

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : ميزانية الأسرة «مضروبة» والصرف على الكماليات لن يتوقف!
    بتاريخ : 09 Sep 2009 الساعة : 04:48 AM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,186
    بمعدل : 7.53 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    نساء ينتظرن رواتب أزواجهن غداً على «أحر من الجمر»

    ميزانية الأسرة «مضروبة» والصرف على الكماليات لن يتوقف!

    ميزانية الأسرة «مضروبة» والصرف الكماليات 65297.imgcache.jpg
    الأسواق تنتعش غداً بعد منتصف الليل موعد صرف الرواتب
    تحقيـق - هـيام المفـــلح
    اعتماد صرف "الراتب الحكومي" مبكراً في العشرين من شهر رمضان كل عام جعل النساء يترقبنه بلهفة وشوق أكثر من الرجال، بل إن موعد راتب الرجل هو يوم عيد لهن، ففي أذهانهن أمنيات، وفي أيديهن قوائم احتياجات لثلاث مناسبات متتالية، يجمعها كثرة التكاليف، وأي تقصير فيها غير وارد إطلاقاً!
    فشهر رمضان لم ينقض بعد وموائده العامرة خلال العشر أيام الباقية تحتاج إلى"مقاضي" مستمرة، ومن بعده يأتي العيد بما يحمله من تكاليف لمشترياته ولوازم ارتباطاته العائلية التي لا ينفع معها تقنين ولا اعتذار، ثم تأتي ثالثة المناسبات وهي افتتاح المدارس وما تتطلبه من لوازم ومصروفات لا ترحم!
    في مثل هذه المواقف معظم النساء يقعن في "حيص بيص"، ولا يعرفن كيف يتصرفن، ولا كيف يوزعن دخل الأسرة المحدود على منافذ الإنفاق الكثيرة والمتعددة!
    سوء إدارة
    تقول أم سعيد أنها أسوأ من يدير ميزانية البيت، رغم أنها امرأة عاملة تأخذ راتباً يضاف إلى راتب زوجها، وحالتها المادية جيدة، لكنها لا تتقن التصرف بالراتب كما يجب، فهي لا تكتفي بالضروريات فقط، وإنما تمعن في شراء كماليات "ما لها داعي" في حياتهم، ولكنها تشتريها أحياناً للتقليد أو للمفاخرة، أو للترفيه المترف لها ولأهل بيتها، فلباس العيد يجب أن يكون من أحدث الموديلات وأجود الماركات، وكذلك ضيافة العيد، وكمية المبالغ والهدايا التي تُدفع كعيديات على أفراد العائلة والأقارب، وطبعاً لابد أيضاً أن تكون لوازم المدارس من أجود الأنواع وأجملها .. وإذا لم يكفي الراتب تستدين للراتب القادم!.
    ولهذا تعتقد منيرة (ربة منزل) أن المرأة غير العاملة أقدر من العاملة على إدارة مواردها، ربما لأن الأسرة تعتمد على راتب واحد هو راتب الزوج، فربة البيت تعرف أنه لا مورد آخر أمامها، فتبدأ بتوزيع الراتب على الضروريات والاحتياجات الحقيقية بلا تبذير، وقد تؤجل بعض الاحتياجات للراتب الذي يليه، وأحياناً تنجح في ادخار مبلغاً من الراتب في بعض الشهور رغم قلته، وهذا ما قد تعجز عنه المرأة العاملة التي تعتمد على أن لها إيراداً كبيراً ومستمراً، فلا تفكر في ادخار شيء منه أو في استثمار جزء منه!
    خبرة الأمهات
    وتقر بهذه النقطة المعلمة (أم العنود)، فهي تعترف بأن الأمهات أقدر من بناتهن المتعلمات على التصرف بمورد الأسرة المالي و"تفصيله" حسب احتياجات البيت، مع إبقاء جزء شهري يدخّر لوقت الحاجة، وتقترح أن تقتصد المرأة مصروفات بيتها فيما تبقى من رمضان، فلا داعي للموائد العامرة ونحن في العشر الأواخر المباركة التي تستحب فيها العبادات على الطعام وإتخام المعدة، كما أن مصاريف العيد بإمكانها أن تنقضي بأقل ما يمكن، و"الجود بالموجود" بلا تكلف، فلا داعي للبهرجة والتفاخر بين الأهل والأقارب ونحن في ظل أزمة اقتصادية محلية، بل وعالمية أيضاً، أما مصاريف المدارس فمن الممكن تقنينها، سيّما وأن وزارة التربية والتعليم تشدد في كل عام على معلماتها ومعلميها بعدم زيادة الطلبات وتحثهم على تقنين اللوازم المطلوبة من الطلبة حتى لا تثقل كاهل الأهالي اقتصادياً.
    نحتاج إلى تأهيل
    وترى الموظفة سمية العنزي أن حسن إدارة الموارد المالية للأسرة ثقافة وعلم يجب أن تكتسبه المرأة وتتعلمه مهما كانت درجة تعليمها، فهناك دورات تأهيلية تقام بين حين وآخر لتثقيف النساء، وإعطائهن مفاتيح الإدارة المالية الجيدة تنفعهن في حياتهن العامة والخاصة، وتدعو كل مؤسسات الدولة التعليمية والاجتماعية والاقتصادية إلى أن تقوم بدورها في زرع وتنمية ثقافة الادخار والاستثمار لدى بناتنا وأبنائنا منذ مرحلة الطفولة والشباب، لينشأوا فيما بعد جيلاً متعلماً ومؤهلاً يحسن إدارة موارده المالية بلا إسراف ولا تقصير، ويكتفي مالياً بعيداً عن عبء الديون والأقساط التي تهد ظهور الكثير من أفراد شعبنا.
    وتذّكر سمية أن على كل منا أن يضع في حسبانه، وبشكل أساسي، أن يدخر مبلغاً كل شهر من الراتب مهما كان قليلاً، وتورد هنا نصيحة تتضمن مفتاح الادخار الناجح لأحد المختصين الماليين، ذكر فيها أن مفتاح الادخار هو "لا تدّخر ما يتبقى بعد الصرف، بل اصرف ما يتبقى بعد الادخار"، كما نصحنا هذا المختص أن نضع لأنفسنا قسطا للادخار في قمة قائمة الفواتير، وأن نتعامل معه كما نتعامل مع أية فاتورة، وبهذا ندفع لأنفسنا أولاً، وفي النهاية سنجد لدينا حصيلة ادخار، وإذا اتبعنا هذا الأسلوب فسنفاجأ كيف أنه من السهل الاستمرار في الحياة ببضعة ريالات أقل كل شهر، بل إننا قد لا نلاحظ الفرق في مصروفنا اليومي، ولكننا سنلاحظه حتماً في رصيدنا الادخاري والاستثماري بعد فترة من الزمن.


    ld.hkdm hgHsvm «lqv,fm» ,hgwvt ugn hg;lhgdhj gk dj,rt!



     



  2. رقم #2
     افتراضي  العنوان : رد: ميزانية الأسرة «مضروبة» والصرف على الكماليات لن يتوقف!
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 09 Sep 2009 الساعة : 11:25 AM

    طيب فخرية ذهبية




    رقم العضوية : 16906
    الانتساب : Jun 2009
    العمر : 37
    المشاركات : 11,367
    بمعدل : 3.72 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 21
    التقييم : Array
    نسيم غير متصل



    شكرآ على الموضوع

    في انتظار جديدك

    مع تحياتي


     



  3. رقم #3
     افتراضي  العنوان : رد: ميزانية الأسرة «مضروبة» والصرف على الكماليات لن يتوقف!
    كاتب الموضوع : عادل
    بتاريخ : 09 Sep 2009 الساعة : 10:34 PM

    طيب فخرية ذهبية


    الصورة الرمزية عادل

    رقم العضوية : 1385
    الانتساب : May 2005
    المشاركات : 34,186
    بمعدل : 7.53 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 48
    التقييم : Array
    عادل غير متصل



    شكرآ أخي نسيم

    على المرور وتعطير صفحتي

    تحياتي عادل


     



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الخادمة هل هي من الضروريات أم الكماليات ؟
    بواسطة نورة ناصر * في المنتدى ڤڞيه ۈ حۈآر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24 Oct 2012, 07:27 AM
  2. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06 Oct 2009, 05:53 PM
  3. ميزانية الأسرة روشتة آمنة ضد الغلاء وتحول دون الشراء العشوائي
    بواسطة aĿωăђăற في المنتدى اخبار التجارة مباشرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30 Sep 2007, 04:11 AM
  4. ميزانية الأسرة روشتة آمنة ضد الغلاء وتحول دون الشراء العشوائي
    بواسطة aĿωăђăற في المنتدى اخبار التجارة مباشرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30 Sep 2007, 03:57 AM
  5. إليك يا من يتوقف قلبي
    بواسطة اللؤلؤة في المنتدى للقصآئدّ مذآق وللقصَّة عِبرة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 21 Jun 2007, 12:13 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •