صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 15 إلى 20 من 20
  1. رقم #15
     افتراضي  العنوان : مشاركة: ◄ الموسوعة الطبية ►..........؟؟؟؟
    كاتب الموضوع : ابوالبشاير
    بتاريخ : 01 Aug 2006 الساعة : 11:32 AM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 12144
    الانتساب : Sep 2005
    المشاركات : 84
    بمعدل : 0.02 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 14
    التقييم : Array
    ابوالبشاير غير متصل



    (كسور العظام الناتجة عن
    الضغط والإجهاد للمرأة الرياضية)

    - كسور العظم الناتجة من التعرض للحمل الزائد على العظام يرجع إلى سببين رئيسيين:
    1-أولهما:تعرض العظم إجهاد زائد مما يسفر عنه تلف ضئيل جداً للعظام متزامن مع عدم قدرة العظم على استعادة حالته الطبيعية بالشكل الملائم.
    2- ثانيهما: عدم الليونة والاستجابة للضغط العادى على المستوى الخلوى والجزيئى للعظام حيث يحدث إعادة تشكيل للعظام.
    النوع الأول يحدث أكثر للأصحاء من الإناث الرياضيات أم النوع الآخر يحدث مع المشاكل الصحية الأخرى مثل هشاشة العظام، وتحدث كسور العظام بين الرياضيين من الإناث أكثر من الرياضيين الرجال.
    * أسباب الإصابة بالكسور فى العظم مع الضغط أو تعرضها للإجهاد عليها:
    - هناك عوامل يتم إرجاعها كأسباب للإصابة بكسور العظم بين الرياضيين من الإناث:
    - يوجد عند الذكور عضلات أكثر من الإناث مما يجعلهم أكثر تحملاً وامتصاصاً للصدمات. وفى دراسة أجريت على الرياضيين الإناث أن كلما كان محيط ربلة الساق صغيرة كلما كانت المرأة عرضة لكسور عظمة الساق "Tibia".
    - عظام الرجل مساحتها عريضة عن عظام المرأة والذى يساعد أيضاً على امتصاص الصدمات.
    - اختلاف كثافة العظام وكثافة معادنها عند الإناث يرجع إلى عوامل عديدة منها: التأثير الهرمونى، عدم انتظام الدورة الشهرية، نقص الكالسيوم، المشاكل والاضطرابات المتعلقة بالطعام وعلى العكس فإن أقراص منع الحمل تساعد على منع الإصابة بكسور العظام بين الإناث الرياضيين.
    - كلا من الرجل والمرأة القدم المقوسة عندهم تمتص الصدمات بشكل أقل وتشكل ضغطاً أكبر على عظام الرجل مما تزيد من احتمالية التعرض للكسور. وأظهرت الدراسات أن وجود ساق أطول من الأخرى عند المرأة الرياضية تزيد من احتمالية الإصابة بهذا النوع من الكسور.
    - من العوامل الخرى التى تساعد على الإصابة بالكسور طريقة التدريب، أحذية القدم، طول مدة التدريب وكثافتها، حيث تم التوصل إلى نتائج فى دراسة أخرى إلى أن فتيات الباليه واللاتى يتدربن أكثر من خمس ساعات يومياً أكثر عرضة للكسور عن اللاتى يتدربن عدد ساعات أقل.
    - عمر الحذاء يساهم فى الإصابة بمثل هذه الكسور والذى يمضى عليه أكثر من ستة أشهر، فلا تنظرى إلى ثمن الحذاء وإنما لعمره الأهم لأن كلما تقدم العمر بالحذاء كلما قلت قدرته على امتصاص الصدمات.
    - الأسطح التى تمارس عليها الرياضة غير المستوية أو الجامدة مثل الأسمنت تزيد من احتمالية الإصابة بمثل هذه الكسور.
    - والكسور الناتجة عند التعرض لضغط ما على العظم قد تكون العلامة الأولى المنذرة لحالة مرضية أخرى غير ظاهرة والتى يطلق عليها: "ثلاثى المرأة الرياضية"، وهى حالة مرضية كما واضح من اسمها يتزامن حدوثها بتوافر ثلاثة عوامل سوياً: انقطاع الطمث - اضطرابات الطعام - هشاشة العظام وهو مزيج من الأمراض الخطيرة.
    عدم انتظام النظام الغذائى يتمثل فى: الصيام أو الامتناع عن أطعمة بعينها أو استخدام الملينات أو أقراص الرجيم (الحمية). وبفقد الجسم للوزن وزيادة التدريبات الرياضية يؤدى إلى اضطراب فى الدورة الشهرية وبالتالى معدلات لهرمون الإستروجين أقل وباضطراب الطعام ونقص فى معدلات هرمون الإستروجين وانقطاع الحيض تكون المرأة عرضة للإصابة بهشاشة العظام. والمرأة الرياضية التى تعانى من هذا الثلاثى تكون أكثر عرضة للكسور بمجرد حدوث أى ضغط أو إجهاد على عظامها.
    أظهرت العديد من الدراسات أن الكسور تحدث بشكل أكبر عند توقف الطمث أو عدم انتظامه أكثر من الإناث التى تكون الدورة الشهرية منتظمة لديهن. والرياضية التى تعانى من اضطراب فى دورتها الشهرية تعانى من معدل أقل فى هرمون الإستروجين والذى يؤدى بدوره إلى كثافة عظام اقل، فالحرمان من هرمون الإستروجين يؤثر على قدرة امتصاص الضغوط.
    وهناك بعض النتائج الخرى التى توضح أن تأخر الدورة الشهرية أى حدوثها عند المرأة فى سن متاخرة (عن السن الطبيعية لها) تكون المرأة عرضة للكسور، كما أن اضطراب معدلات هرمون الإستروجين والتغذية الضعيفة فى فترة المراهقة تؤدى إلى كثافة عظام أقل والأمر الذى لا يمكن علاجه عندما يتقدم العمر بالمرأة.
    * تشخيص الكسور وعلاجها:
    التشخيص الدقيق هو المفتاح للعلاج الصحيح، على سبيل المثال الآلام التى تشعر بها المرأة من الكسر عند مقدمة عظمة الفخذ "Femur" تسبب آلاماً تمتد إلى منطقة الفخذ الداخلية والحوض ومقدمة الفخذ أو الركبة.
    لا تشخص أشعة إكس "الأشعة السينية" الكسر الناتج من التعرض للضغط على العظم، لكن الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسى يكون أكثر فعالية يعتمد ذلك على مكان الكسر. أكثر المناطق إصابة بالكسر عند المرأة الرياضية الحوض، أسفل الظهر "Sacrum" وعظمة الفخذ وعظام القدم وأكثرها شيوعاً "Tibia" وأيضاً "Patella" فى الركبة.
    ويحدد العلاج حسب نوع الكسر ومكانه بشكل عام، وفى معظم الحالات يوصى بالراحة، عدم ممارسة تمارين يكون فيها إجهاد مثل السباحة. القيام بتمارين الأيروبيك الخاصة باللياقة فقط. تستدعى بعض الحالات إجراء الجراحة إعادة العظم إلى مكانه لكى يلتئم بشكل صحيح.

    ( ما الذى يتحكم في تشكيل لياقتك البدنية؟)

    * تشكيل اللياقة البدنية:
    س- ما الذى يتحكم في تشكيل لياقتك البدنية؟
    - الإجابة: أربعة أشياء.
    * الأجهزة الهوائية:
    الأجهزة الهوائية في الجسم تتكون من القلب، الرئة والدم. وتحتاج هذه الأجهزة إلي أكسجين لكى تؤدى وظائفها.
    والطاقة هي قدرة الجسم علي استخدام الأكسجين بوصفه مصدر للطاقة. فهو الذي يعطينا الطاقة والقدرة الكافية للقيام بالأنشطة لأطول فترة ممكنة.
    * قوة العضلات والقدرة علي التحمل:
    القوة هي أكبر جهد يمكن أن تقوم به العضلات. أما القدرة علي التحمل فهي قدرة الجسم علي الاستمرار في الحركة والنشاط بصورة مستمرة دون الشعور بالتعب. القوة والقدرة علي التحمل ضروريان للياقة الجسم والعضلات. بدون هذه اللياقة لن تكون قادراً علي القيام بأي نشاط أو حركة.
    * المرونة:
    القدرة علي شد عضلات الجسم أو الليونة تسمي مرونة الجسم. يمكن أن تحد قلة المرونة في المفاصل والعضلات من مساحة تحركاتك وتجعلك أكثر عرضة للإصابات.
    ويجب أن تكون قادراً علي الأقل على شد ذراعك إلي الأمام 90 درجة بعيداً عن الجسم، وأن تستطيع تحريك مفاصل الكوع بشكل كاف لتتمكن من وضع يديك علي كتفك.
    * التكوين الجسمانى:
    كمية الدهون في الجسم هي العنصر الرابع الذي يحدد مستوي اللياقة الجسدية لكل فرد.
    السعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم يتم تخزينها علي شكل دهون. وكلما يمر بنا العمر نكون أقل نشاطا ويبدأ معدل التمثيل الغذائي في الانخفاض.
    في السبعين من العمر نحتاج إلي 15% سعرات حرارية أقل من النسبة التي نحتاجها في سن العشرين.
    يسبب الوزن الزائد ضغط زائد علي العظام والأربطة والأنسجة العضلية التي تتحمل وزن الدهون. الحفاظ علي وزن الجسم يجنب جسمك تحمل هذا الوزن الزائد، ويجعلك تشعر بسهولة في الحركة والقيام بالأنشطة المختلفة.

    ( أهمية الرياضة )

    * ممارسة النشاط الرياضى:
    - عدم ممارسة الرياضة تجعل عضلات جسمك دائماً في حالة ارتخاء وضعف. ويصعب علي القلب والرئة أن يقوما بوظيفتهما بصورة جيدة أو تصاب المفاصل بضعف ويمكن إصابتها بسهولة. قلة النشاط له خطورته الكبيرة مثل خطورة التدخين.
    - الرياضة تحمي من الأمراض:
    أجسامنا تحتاج وتتشوق إلي الحركة والتمارين. التمارين اليومية هامة جداً للياقة البدنية والصحة الجيدة فهي تقلل من خطورة الإصابة بأمراض القلب، السرطان، ارتفاع ضغط الدم، السكر وأمراض أخرى. الرياضة أيضاً تساعد علي بقائك في مظهر جيد، وعدم ظهور التجاعيد مبكراً.
    - الرياضة تساعدك علي الصبر والتحمل:
    عند ممارسة الرياضة يبدأ الجسم في استهلاك الطاقة الموجودة به. التمارين الرياضية تساعدك علي التحمل والصبر، وذلك عن طريق تدريب جسمك علي أن يكون أكثر مرونة وحركة مستخدماً كمية طاقة أقل.
    - الرياضة تقوي العضلات:
    الرياضة تقوم بتكوين العضلات وتشكيلها وتقوم بتنمية العظام والأربطة لتحمل المزيد من القوة. مع ممارسة الرياضية لن تشعر فقط بالجسم الصحي ولكن بالشكل الأفضل لمظهر جسمك.
    - زيادة مرونة الجسم:
    أنواع التمارين التي تقوم بشد الجسم، تكون مفيدة لتكوين قوام جيد فهي تجعل الجسم في حالة مرونة لتسهيل عملية الالتواء والانحناء وجميع حركات الجسم المختلفة.
    زيادة مرونة الجسم عن طريق الرياضة تقلل فرص الإصابات وتحسن عملية التوازن والتناسق في الجسم، إذا كنت تشعر بآلام في الرقبة أو في الجزء العلوي من الظهر، أو تشعر بالتوتر والشد العصبي، فقيامك ببعض التمارين الخفيفة لشد الجسم تجعل عضلات الجسم في حالة ارتخاء وتشعر بالراحة.
    - التحكم في وزن الجسم:
    الرياضة هي مفتاح التحكم في وزن الجسم، لأنها تساعد علي حرق السعرات الحرارية الزائدة. وبالتالي بقاء الجسم دائماً في وزن وشكل جيد.

    يتبع


     



  2. رقم #16
     افتراضي  العنوان : مشاركة: ◄ الموسوعة الطبية ►..........؟؟؟؟
    كاتب الموضوع : ابوالبشاير
    بتاريخ : 01 Aug 2006 الساعة : 11:33 AM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 12144
    الانتساب : Sep 2005
    المشاركات : 84
    بمعدل : 0.02 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 14
    التقييم : Array
    ابوالبشاير غير متصل



    ** الصحة النفسية**

    ( الاكتئاب النفسي )

    * الاكتئاب النفسى:
    - الاكتئاب النفسي هو أحد أكثر الأمراض النفسية انتشاراًًًً في الوقت الحالي و تؤكد الدراسات العلمية ارتفاع نسبة حدوثه في المستقبل.
    والاكتئاب النفسى هو المرض الذي يؤثر بطريقة سلبية علي طريقة التفكير والتصرف، ويصاب بالاكتئاب الذكور والإناث علي حد السواء، الصغار والكبار والمسنين لا يفرق بين مستوي التعليم والثقافة ولا المستوي المادي. الجميع عرضة للإصابة به.
    لحسن الحظ أن الاكتئاب النفسي من الأمراض التي يمكن علاجها، أغلبية المرضي (80-90%) من الذين يواظبون علي العلاج الموصوف لهم يتم شفائهم بنسب عالية. ولكن من مشاكل الاكتئاب هو التعرف عليه وعندئذ يجب التوجه إلي الطبيب لتلقي العلاج في الوقت المناسب. حيث أن التأخر في استشارة الطبيب يكون له توابع سلبية علي سير الخطة العلاجية. فقد تحتاج الحالة إلي فترة أطول من العلاج أو كمية أكثر من الأدوية مع التعرض لنكسات في حالة عدم المواظبة علي العلاج. من أخطر أنواع الاكتئاب النفسي عندما لا يشعر الإنسان أنه مريض ويحتاج إلي استشارة الطبيب. فغالباً ما يعاني الإنسان من الاكتئاب ولكنه يستمر في حياته يتصرف بطريقة سلبية، يفكر في أفكار سوداوية، ينعزل عن الناس أو حتى يفكر في إيذاء نفسه أو المحيطين به.
    - ما هو الاكتئاب؟!
    - إن الاكتئاب النفسي مرض يصاب به الإنسان فيجعله يعاني من الأعراض التالية:
    - شعور بالإحباط والزهق والملل.
    - عدم الاستمتاع بمباهج الحياة.
    - اضطرابات بالنوم وقد تكون في صورة صعوبة في النوم أو كثرته.
    - فقدان الشهية للأكل أو الفرط في الأكل بشراهة.
    - سرعة التعب من أي مجهود.
    - صعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات.
    - نظرة تشاؤمية للماضي والحاضر والمستقبل.
    - التفكير في إيذاء النفس أو المحيطين كالانتحار أو القتل.
    - الشعور بالذنب الدائم أو العصبية الدائمة.
    من الممكن أن يصاب الشخص ببعض هذه الأمراض في أي مرحلة سنية وإن كانت أكثر ما تكون في السن من 24 - 44 سنة.
    النساء أكثر عرضة للإصابة عن الرجال وقد فسر ذلك بأن النساء تتعرض لضغوط اجتماعية وبيولوجية بصورة دائمة.
    - ما هي أسباب الاكتئاب؟!
    - هناك عدة أسباب تتداخل معاً لظهور أعراض الاكتئاب:
    - أسباب عضوية:
    أهمها تغيرات في بعض كيميائيات المخ من أهمها مادة السيروتونين ومادة النورادرينالين ومن المعتقد أن لهما دوراً هاماً في حدوث الاكتئاب النفسي عند نقصهما.
    - الجينات:
    وجد أنه هناك عوامل وراثية لظهور الاكتئاب في بعض العائلات حيث أن الدراسات التى أجريت علي التوأم أحادي البويضة وجد أن إصابة أحد التواءم بالاكتئاب يرفع نسبه حدوث الاكتئاب في التوأم الآخر إلي 70 % ويكون عرضة للإصابة بالاكتئاب في مرحلة ما من حياته الشخصية. هناك بعض الأشخاص ممن لهم سمات تؤهلهم عن غيرهم للإصابة بالاكتئاب ومنها: الروح الانهزامية، الاعتمادية علي الغير، المتأثرون بالمتغيرات الخارجية والشخصيات التى لها دائماً نظرة تشاؤمية للأمور.
    - عوامل بيئية:
    مثل كثرة التعرض للعنف والاعتداء النفسي أو الجسدي كذلك كثرة الضغوط الخارجية علي الإنسان دون وجود متنفس لها تدعو إلي الشعور بعدم جدوى الحياة وهي أهم المؤديات للاكتئاب. ولكن يجب مراعاة أن الاكتئاب النفسي (رغم كل المسببات السابق ذكرها من الممكن حدوثه لإنسان يعيش حياة عادية قد نعتبرها نحن مثالية وخالية من المشاكل ومن الضغوط). ولكن الأمور دائماً نسبية كما يجب ألا نغفل العامل العضوي الذي لا علاقة له بالمتأثرات الخارجية.
    - كيف يتم علاج الاكتئاب النفسي:
    من المهم أن نلاحظ هنا أن الاكتئاب مرض نفسي. ولذا يحتاج إلي علاج دوائي لتعويض الخلل الكيميائي الذي حدث بالمخ. وأن ممارسة الرياضة وتغيير العادات اليومية والذهاب إلي أجازة لن يعالج الحالة وإن كان له تأثير في سرعة الشفاء. 80 - 90 % من مرض الاكتئاب النفسي يظهرون تحسن واضح وملموس باستخدام العلاج.
    -أساليب العلاج:
    أ- علاج دوائي، أكثر الأدوية استخداماً هي:
    - مضادات الاكتئاب، ومن أنواعها:
    أ- مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة - Tricyclic Antidepressants
    ب- مضادات الاكتئاب المؤثرة علي مادة السيروتوينن -
    Selective Serotenin Reupterke Inhibitors - Serotenine Euhancers
    ج- مضادات الاكتئاب المضادة لإنزيم المونوامين -
    Menoamine Inhibitors-
    ولكن تجدر الإشارة هنا إلي أنه لا يجوز تناول العقار دون استشارة الطبيب. لما قد يؤديه ذلك من أعراض جانبية وتعارض مع احتياج المريض. ولذا يجب استشارة طبيب نفسي في الحالة حتى يتسنى له الوقوف علي الأعراض ومدى تأثيرها علي حياة المريض. مع وصف العقار المناسب للفترة المناسبة بالجرعة المطلوبة.
    ب- علاج نفسي:
    إن جلسات العلاج النفسي تتيح فرصة للتعرف علي كيفية التعامل مع الضغوط الخارجية والتحدث عنها. كذلك التعرف علي أفضل السبل للتعامل مع الأعراض التى يعاني منها المريض أثناء المرض وهذه الجلسات يتبع منها أساليب مختلفة للعلاج - علاج سلوكي - علاج معرفي - علاج نفسي تحليلي - علاج أسري - علاج جماعي . تحدد النوعية الأنسب للمريض بعد أخذ تاريخ المرض.
    *الاكتئاب النفسي هو مرض العصر الحديث. ومن حسن الحظ أنه يمكن علاجه ولكن من سوء الحظ أن المريض لا يشعر به في بداياته وإنما يلجأ للطبيب بعد أن تكون الحالة قد استعصت وزادت شدتها.
    لذا ينصح دائماًً بعدم أخذ الأمور علي أنها ضعف بالإرادة أو خذلان في النفس أو حتى قلة إيمان. وإنما يجب أن تشاور الطبيب عندما يشعر الإنسان بهذه الأعراض حتى تكون نسبته في الشفاء أعلي وأسرع.

    ( اضطرابات القلق العام )

    * ما هو القلق:
    هو رد فعلي نفسي وجسدي طبيعي للشد العصبي والمواقف غير المريحة. ولكن القلق الزائد وعدم القدرة علي الراحة والتوتر الزائد يمكن أن تسبب المشاكل.
    إذا كان القلق أو التوتر يجعلك غير قادر علي النوم والقيام بالنشاطات اليومية المختلفة أو أنك تواجه مشاكل في التركيز، فعليك استشارة طبيبك.
    يمكن أن تتمثل اضطرابات القلق العام في شخص يعاني من القلق والتوتر الزائد ولا يستطيع التحكم في المشاكل اليومية التي تواجهه لمدة لا تقل علي 6 أشهر.
    يجب أن يكون الطبيب علي وعي تام بالأعراض النفسية للمريض لتشخيص الحالة.
    لذلك من المهم جداً إخبار طبيبك عن الوضع النفسي والعقلي الذي يصاحب الأعراض الجسدية التي تشعر بها.
    القلق العام هو حالة مرضية تتصف بالخوف أو القلق من موقف لا يستدعي ذلك القلق، أو حالة قلق أكثر مما يحتمل الموقف أو لفترة أطول من الطبيعي، وهو من أكثر الحالات انتشاراً في الاضطرابات العقلية.
    الأعراض النفسية المصاحبة لاضطرابات القلق العام: تتضمن الأعراض النفسية لهذه الحالة:
    توتر وشد عصبي زائدان ومزمن.
    عدم القدرة علي الاسترخاء.
    اعتلال المزاج (عصبية).
    الأعراض الجسمانية المصاحبة لحالة القلق العام:
    الإرهاق.
    الشد العصبي للعضلات.
    الصداع.
    أرق / مشاكل النوم
    طرق العلاج:
    أعراض حالات القلق العام أو حالات القلق المشابهة تكون مماثلة لكثير من الحالات الطبية الأخرى. لذلك قبل بداية العلاج يجب علي المريض القيام بفحص طبي عام.
    بعض أنواع العلاجات:
    رد الفعل الجسدي - وهو أسلوب يستخدم لزيادة السيطرة علي حالة القلق وذلك عن طريق قياس رد الفعل الجسدي مثل الشد العصبي للعضلات أو قياس سرعة ضربات القلب (تسجل سرعة ضربات القلب مقياس أعلى إذا كنت تعاني من القلق).
    العلاج عن طريق إدراك السلوك - وذلك عن طريق إدراك المريض لأسباب قلقه والأشياء التي يفكر فيها ويحاول تغيير طريقه ونظام تفكيره وعدم التركيز علي مثل هذه الأشياء لتقليل أسباب القلق والخوف.
    العلاج النفسي - يقوم الطبيب لمساعدة المريض لإدراك مصادر قلقه وخوفه التي يعاني منها وذلك من أجل التعامل معها بشكل أفضل.
    العلاج المركب - وهو تركيبة من العلاجات المختلفة من طب ونفسي وإدراك للسلوك.
    يجب إخبار الطبيب عن أية عقاقير أخرى تتناولها أو أي علاج بالأعشاب في حالة علاج حالتك عن طريق العقاقير الطبية وذلك لتجنب أية تفاعلات بين العقاقير.

    ( غذاء وتعليمات لمرضى الأرق )

    * الأرق:
    - الراحة النفسية والجسدية هامة جداً.
    - تنظيم ساعات العمل وساعات الراحة وعدم تغيير النظام الطبيعى للحياة من حيث ساعات النوم بقدر الامكان.
    - إستغلال الإجازات الاستغلال السليم وممارسة الرياضة والهوايات فى أوقات الفراغ لتجديد النشاط الجسدى والعقلى.
    - عدم التفكير فى أى شىء أثناء الخلود إلى النوم كالتفكير فى مشاكل العمل وخلافه.
    - تجنب شرب كميات كبيرة من المنبهات مثل الشاى والقهوة والنسكافيه والكاكاو والقرفة والمياه الغازية المحتوية على مادة الكولا كالكوكاكولا والبيبسى كولا.
    - تجنب التدخين بمختلف أنواعه والكحوليات والمخدرات بمختلف أنواعها.
    - التقرب من الله سبحانه وتعالى بالصلاة وأداء الفرائض والالتزام بالتعاليم الدينية من ناحية وحسن معاملة الناس من ناحية أخرى فكل هذا يجلب راحة الضمير مما يترتب عليه الرضا والراحة النفسية وعدم الشعور بالقلق.
    - من الأغذية والوسائل التى تساعد على ذهاب الأرق:
    1. فنجان حليب دافىء مساء يومياً مفيد لتهدئة الأعصاب.
    2. الخس مفيد فى حالات الأرق.
    3. المشمش مفيد فى حالات الأرق.
    4. تناول اللوز يكافح الارق.
    5. مستحلب النعناع يساعد على تهدئة الأعصاب: يتم تجهيز المستحلب بنسبة ملعقة كبيرة من الأوراق لكل فنجان من الماء الساخن لدرجة الغليان ويمكن مزجه بالحليب ... ويشرب هذا المستحلب بمقدار 2 -3 فنجان يومياً.
    6. مستحلب التليو (الزيزفون): ملعقة صغيرة من الأزهار + فنجان ماء مغلى ويحلى المستحلب بسكر النبات ويشرب منه ساخناً بمقدار 2 - 3 فنجان يومياً.
    7. فنجان واحد من عسل النحل + ثلاثة ملاعق خل .. تؤخذ ملعقتان صغيرتان مساءاً عند النوم ويمكن تكرارهما بعد ساعة.
    8. عصير الكرفس: نصف كوبيومياً لمدة 15 - 20 يوم مزيل للأرق والكآبة والانقباض النفسى.
    9. ملعقة من مصحون حبة البركة + فنجان لبن حليب دافىء ويحلى بعسل النحل ثم يؤخذ قبل النوم.
    يتبع


     



  3. رقم #17
     افتراضي  العنوان : مشاركة: ◄ الموسوعة الطبية ►..........؟؟؟؟
    كاتب الموضوع : ابوالبشاير
    بتاريخ : 01 Aug 2006 الساعة : 11:34 AM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 12144
    الانتساب : Sep 2005
    المشاركات : 84
    بمعدل : 0.02 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 14
    التقييم : Array
    ابوالبشاير غير متصل



    ( القلق النفسي )

    * القلق النفسى:
    - أمراض القلق من أكثر الأمراض انتشاراً بمختلف أنواعها، وتكون أعراضه بصورة دائمة فى صورة:
    - شعور بالهلع أو الخوف الشديد "Overwhelming".
    - عدم القدرة علي التحكم في وساوس فكرية.
    - ذكريات مؤلمة تعيد الإنسان لمعايشة الحدث.
    - غثيان.
    - تصبب العرق.
    - واهتزازات عضلية مع الشعور بعدم الراحة الجسدية.
    إن القلق النفسي يختلف عن الشعور بالعصبية والقلق الذي يسبق حدوث شئ معلوم، حيث أن القلق النفسي يكون لا سبب له ولا يمكن التحكم في إيقاف الشعور بالقلق. وفي الحالة المرضية يكون القلق أحد أسباب عدم التقدم أو التفكير في حل.
    في حالة عدم العلاج يكون الشخص المصاب بأحد أنواع القلق في حالة من الخوف الشديد والرعب مما قد يؤثر علي حالته العملية والفكرية مما يؤدي إلي خسارته علي الصعيد العملي والاجتماعي.
    من حسن الحظ أن هذه الأمراض تستجيب للعلاج الدوائي والسلوكى وإن كانت تحتاج لبعض الوقت والمثابرة والمتابعة علي العلاج مع القيام بالتغير السلوكي المطلوب من المريض.
    * أنواع أمراض القلق:
    أ- الهلع:
    وهو قلق نفسي حاد يتميز عن غيره من الأنواع بشده الأعراض وحدوثها فجأة دون سابق إنذار، مع الشعور بأن المريض سوف يموت في هذه اللحظة وقد تتطور الحالة إلي تجنب المواقف التي حدثت فيها أعراض الهلع، فمثلاًً إن حدثت في الشارع يتجنب المريض الخروج إلي الشارع، حيث تسيطر عليه فكرة أن الموت سيدركه ولن يكون هناك منفذ له.
    - الأعراض الأساسية هي:
    - ضربات قلب سريعة وعنيفة.
    - تصبب العرق.
    – ارتعاش الأطراف.
    - عدم القدرة علي التنفس بشكل طبيعي.
    - إحساس بالاختناق.
    - غثيان وآلام بالبطن.
    - دواروشعور بعدم توازن.
    - الشعور بعدم القدرة علي التحكم وأن المريض سيفقد عقله أو يموت.
    - تنميل في الأطراف.
    - رعشة فجائية وحدوث نوبات سخونة بالجسم.
    بما أن هذه الأعراض تحدث فجأة وبدون سبب محدد فإن أغلب المرضى يشعرون كأنها ذبحة صدرية.
    ب- الخوف الشديد:
    جميعنا نشعر بالخوف في بعض الأحيان، ولكن الخوف الشديد المرضي يكون المريض نفسه مدرك بعدم جدواه، أنه لا يستحق هذا الكم من الخوف ولكنه لا يستطيع التحكم في هذا الخوف، وعادة ما يكون الخوف مرتبط بأشياء معينه أو أنشطة محددة أو أحياناًً مواقف بعينها قد يكون هذا الخوف بدرجة عالية بحيث يجعل الإنسان يتجنب هذه المواقف أو الأماكن مما يؤثر بصورة سلبية علي حياته العملية.
    فمثلاً إذا كان الخوف من التحدث أمام الأغراب أو أشخاص لا يعرفهم الإنسان ويؤثر بصورة سلبية علي حياته الاجتماعية مما يؤدي به إلي الانطواء.
    وهنالك ثلاثة أنواع أساسية من الخوف:
    1- الخوف الشديد من شئ محدد:
    وهو شعور بخوف حاد وشديد يصعب التحكم به عند التعرض لموقف أو خوف من شئ ما (منظر الدم – نوع من الحشرات – الإبر) والتي تعتبر غير مؤذيه في الحالات العادية.
    هؤلاء الأشخاص مدركين أن مخاوفهم لا أساس لها وهي زائدة عن المفروض ومبالغ فيها ولكنهم لا يستطيعون السيطرة علي الشعور بالخوف الداهم الذي ينتابهم.
    2- الخوف الاجتماعي:
    وهو الخوف الشديد الذي يصاحب المريض عندما يتعرض لموقف اجتماعي معين مثل التحدث أمام مجموعة من الأشخاص أو إلقاء محاضرة أمام جمع الناس. حيث يشعر الشخص بكم من القلق الشديد وضربات قلب سريعة – عرق شديد – رعشة باليد – رغبة بالتبول ورهبة شديدة للموقف.
    -رهاب الساحة :
    الخوف من التعرض لنوبة هلع في أماكن عامة يصعب الهروب منها ومن شدة الشعور بالخوف يتجنب المريض التواجد في هذه الأماكن العامة مما له تأثير علي نشاطه اليومي وحياته الاجتماعية.
    ج- الوسواس القهري:
    وهو تردد أفكار غير منطقية علي ذهن المريض بصورة مزعجة له نفسه لأنه يدرك أنها غير سليمة ولكنها تثير في نفسه قلق شديد يدعوه في أغلب الأحيان للقيام بأفعال بصورة متكررة علي أمل التخلص من هذه الأفكار ولكنها تظل تردد بداخله مما يدخل المريض في حلقة مفرغة من وساوس فكرية.
    ولكي تكون الفكرة قريبة من القارئ فلنأخذ وساوس النظافة كمثال. هنا تسيطر علي المريض فكرة تلوث اليد مما يسبب له انزعاج شديد وقلق نفسي حاد مما يدعوه إلي غسل الأيدي عدة مرات بأسلوب معين متكرر ولكن في كل مرة يغسل يده فيها لا يزال يشعر بأن يده ما زالت غير نظيفة وتسيطر فكرة اتساخ اليد علي ذهن المريض مما يجعله يغسلها مرة ثانية وثالثة ورابعة … وهكذا.
    وتوجد أمثلة عديدة – هل أغلقت الباب جيدا هل أغلقت الشبابيك هل كتبت الأرقام بصورة صحيحه وفي كل مرة تردد هذه الفكرة لأوقات طويلة. يتبعها القيام بعملية تأكد بصورة متكررة وبنفس النمط.
    ويجب الأخذ بالاعتبار أن المريض نفسه يشعر بعدم صحة هذه الفكرة ولكنه لا يستطيع أن يمنع نفسه من التفكير فيها والتأثير بها والقيام بعمل شئ يقلل من شأنها.
    ومن الملاحظ مدى المعاناة التي يعانيها مريض الوسواس القهري ومدى تدخل هذه الأفكار في سير حياته اليومية. حيث أنها تعطله عن عمله وعن الاشتراك في الحياة الاجتماعية أو العملية.
    د- كرب ما بعد المآسي:
    وهو نوع من الاضطراب النفسي الذي يحدث لهؤلاء الذين يتعرضون إلي حدث في حياتهم حيث تكون حياتهم وشعورهم بالأمان مهدوم مثل اختطاف طائرة أو الزلازل أو حرائق في المنزل.
    - ويتميز هذا المرض بشعور المريض بأنه:
    - فاقد للشعور ولا يستطيع أن يتعايش مع الأحداث حوله.
    - دائم التفكير في الحادث الذي تعرض له وكأنه يمر به مرة أخرى.
    - شعور بالقلق الدائم وعدم الأمان وكأنه كارثة أخرى سوف تحدث.
    عادة ما يصاب هؤلاء المرضي بالاكتئاب النفسي الحاد وهؤلاء المرضي بحاجة إلي العلاج النفسي فور وقوع الحادث حتى يتمكنوا من اجتيازه بأقل خسائر نفسية.
    هـ- القلق النفسي العام:
    وهو حالة من القلق المستمر الزائد عن الطبيعي يشعر به المريض بصورة مزعجة، لا يستطيع معها التكيف أو القيام بأعماله اليومية أو المشاركة في الحياة الاجتماعية.
    يكون هنا المريض في حالة قلق – عصبية – كثير الاهتمام بالأمور الصحية والعائلية – دائم التوقع السيئ ويستثار من أقل مؤثر خارجي أو داخلي – له ردود أفعال عصبية وعنيفة غير متناسبة مع حجم الفعل الأساسي.
    حالات القلق بمختلف أنواعها تعالج أساساًً بمضادات القلق المختلفة مع وجود علاج سلوكي معرف في صورة جلسات علاج نفسية يساعد المريض علي اجتياز هذه المرحلة والعودة إلي طبيعته الأولية

    ( اضطرابات الخوف )

    الخوف هو رد الفعل الأساسي الذي يجعل الفرد يتعامل مع الخطر .
    الشعور بالخوف هو الذي يجعل الجسم مستعد للتصرف إما عن طريق الفرار من الموقف أو حماية نفسه باستخدام القوة الجسدية .
    عندما يكون رد الفعل الخوفي أكبر مما يتحمله الموقف أو مما يتحمله الإنسان يصبح مشكلة له .
    يعتبر القلق النفسي مرض مرتبط بشكل كبير بالخوف الذي يشعر به الفرد ويبدأ في التعامل مع الموقف الذي لا يتطلب أي خوف أو قلق علي أنه موقف مخيف بالنسبة له .
    * حالات الخوف الشديد :
    تتضمن أعراض الخوف الشديد :
    • شعور مفاجيء بالهلع والرعب .
    • زيادة سرعة ضربات القلب .
    • ألم في الصدر .
    • شعور عام بعدم الاستقرار أو شعور بالدوار .
    • صعوبة في التنفس .
    • شعور عام بالتنميل .
    • زيادة العرق .
    • ألم بالمعدة وغثيان .
    • خوف من عدم القدرة علي السيطرة علي الموقف .
    • خوف شديد من الموت أو شعور بالخوف من الإصابة بالجنون .
    * القلق من تكرار حدوث الحالة :
    الجزء الأساسي من علاج حالة الخوف الشديد هو علاج الخوف من حدوث الحالة بشكل متكرر .
    يحدث أيضاً للشخص حالة من الخوف المرضي من أماكن أو مواقف تسببت من قبل في حدوث حالة الهلع الشديد له وبالتالي يحاول تجنب هذه المواقف أو الأماكن مرة أخرى .
    * العلاج :
    أعراض حالة الخوف المرضي تتشابه مع أعراض لأمراض أخرى مثل مشاكل القلب أو الغدة الدرقية ، لذلك قبل بداية علاج هذه الحالة يجب أن يخضع المريض لفحوصات طبية للتأكد من عدم إصابته بأحد هذه الأمراض .
    * تتضمن بعض أنواع العلاج :
    • علاج عقاري يمنع حدوث حالة الخوف من بدايتها .
    • علاج نفسي لفهم أسباب سلوك الشخص وذلك يساعد في تغيير أنماط السلوك وأنماط التفكير المصاحب لحدوث حالة الهلع أو الخوف الشديد .
    • علاج مركب يتضمن العلاج السلوكي النفسي والعلاج بالعقاقير .
    يتبع


     



  4. رقم #18
     افتراضي  العنوان : مشاركة: ◄ الموسوعة الطبية ►..........؟؟؟؟
    كاتب الموضوع : ابوالبشاير
    بتاريخ : 01 Aug 2006 الساعة : 11:34 AM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 12144
    الانتساب : Sep 2005
    المشاركات : 84
    بمعدل : 0.02 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 14
    التقييم : Array
    ابوالبشاير غير متصل



    ** صحة ذوى الاحتياجات الخاصة **

    ( ذوى الاحتياجات الخاصة)

    * مقدمة:
    - أشخاص مختلفون:
    كل فرد يعيش علي سطح الكرة الأرضية له وجوده وكيانه، ويسهم بدوره في مختلف الوظائف الاجتماعية والعملية.
    وتتواجد في كل مجتمع من المجتمعات فئة خاصة تتطلب تكيف خاص مع البيئة التى يعيشون فيها نتيجة لوضعهم الصحى الذي يوجد به خلل ما، وهذا التكيف لا يأتى من قبلهم بل يقع عاتقه علي من يحيطون بهم بتوجيه الاهتمام لهم مثلهم مثل أى شخص طبيعى يمارس حياته، ويبدأ هذا الاهتمام مع جانب لا نلتفت إليه ونهمله وهو "المسمى الذى نطلقه علي هؤلاء الأشخاص". وقد تطور هذا المسمى عدة مرات ومر بمراحل كثيرة ترضى الفئة القوية بإصرارها وتصميمها علي إثبات الذات وأن لها دوراً فعالاً في حياة المجتمعات بأسرها علي مستوى العالم .
    وقبل أن نتعرض لهذه المسميات ونختار سوياً الملائم منها، سنعطى تعريفاً شاملاً وصريحاً لهذه الفئة من الأشخاص بدون أن نستخدم مسمى لهم، وليكن العنوان الذي يسبق هذا المسمى هو "التعريف".
    فبدءاً بهذه المسميات شاع كثيراً استعمال كلمة "معاق" وهى من أصل "عوق" يدل علي المنع والاحتباس، فكل ما يحولك عن فعل أى شئ تريده فهو عائق لا يمكنك من ممارسة حياتك بالشكل السوى، وخاصة الأنشطة اليومية ومن بينها خدمة النفس الذاتية، الأنشطة التعليمية، العلاقات الاجتماعية وحتى الاقتصادية منها. لكن هل هذا ينطبق على الشخص السوى الذى يصدر منه تصرفات يضع من خلالها إطاراً لسلوكه يمكن أن تصفه أيضاً بالشخص المعاق، وما هى سمات وملامح هذه السلوك ومتى نصف السلوك بأنه سلوك معاق؟
    أكيد أن كل شخص يعانى من ضغوط أو اضطرابات نفسية، أو حتى علة جسدية ستنعكس بالضرورة علي تصرفاته وسلوكه. لكن ماذا عن الشخص الذي يعانى من أية اضطرابات أو أمراض ويعانى من اعتلال في تصرفاته تجاه الآخرين وخاصة لمن لهم احتياجات خاصة والذين يطلق عليهم البعض "المعاقين"، هذه الكلمة قاسية جداً علي نفس الشخص الذي تنقصه مهارات لاستخدام كل ما منحه الله من إمكانيات بالشكل الطبيعى والسليم، لا تكن أنت المعاق بتصرفاتك تجاه هؤلاء الأشخاص عاملهم كأنهم أشخاص عاديين، لا يستطيع أحد أن ينكر احتياجهم للمساعدة، فلا تحاول إيذاء مشاعرهم بتوجه الاهتمام المتعمد الذي يشعرهم بحرمان أى مهارة من المهارات الطبيعية التى أعطاها الله للإنسان.
    * أسباب الإعاقة :
    تنقسم أسباب الإعاقة إلي سببين رئيسيين هما:
    1- أسباب وراثية.
    2- أسباب بيئية.
    1- الأسباب الوراثية:
    وهى التى تنتقل بالوراثة من جيل إلى جيل أى من الآباء إلي الأبناء عن طريق الجينات الموجودة علي الكروموسومات في الخلايا. وإن كانت تسهم بنسب أقل من الأسباب البيئية إلا أنها موجودة ومن هذه الحالات: مثل الهيموفيليا والضعف العقلى (الاستعداد للنزف)، مرض السكر، الزُهرى، والنقص الوراثي في إفرازات الغدة الدرقية يؤدى إلي نقص النمو الجسمى والعقلى.
    2- الأسباب البيئية:
    الأسباب أو العوامل البيئية لا توجد داخل الكائن الحى وإنما خارج نطاق جسده لكنها تسير جنباً إلي جنب مع العوامل الوراثية وتسير في علاقة تفاعلية معها. وتشتمل علي ثلاثة عوامل:
    1- عوامل أثناء الحمل (ما قبل الولادة):
    مثل إصابة الأم ببعض الأمراض والفيروسات أثناء الحمل، مما يؤدى بدوره إلي حدوث التشوهات لجنينها "العيوب الخلقية".
    2- عوامل أثناء الولادة:
    ميلاد الطفل قبل ميعاده يمكن أن يصاب بنزيف في المخ، كبر حجمه وتعثر ولادته، والإهمال في نظافة الطفل عند ولادته.
    3- عوامل ما بعد الولادة:
    الإصابة بالأمراض المختلفة للإهمال في مواعيد التطعيم ، الحوادث، والإصابة بالجروح.
    * تعريف الإعاقة:
    هل يوجد أكثر من تعريف للإعاقة أو العجز؟
    أجل، يوجد للعجز (الإعاقة) أكثر من تعريف واحد ليس كباقى المصطلحات التى تشتمل علي معنى أو فكرة واحدة مهما تعددت تعريفاتها ويأتى هذا الاختلاف نظراً لأنه مصطلح شائك، ويغضب الأفراد الذين يعانون من خلل جسمانى أو عقلى أو نفسى أو حركى مؤقت أو دائم بما يطلقة الآخرين عليهم، وهذه هى التعريفات التى يمكن أن تسمعها من أى فرد حتى شخص عابر للطريق:
    - الإعاقة علي المستوى المعنوى:
    الشعور بالإثم والخجل والعتاب من الآخرين.
    - الإعاقة علي المستوى الطبى:
    المشاكل التى تعيش داخل الشخص مع البحث عن العلاج والشفاء أو التحسن يعتمد علي قرارات المتخصصين طبياً.
    - الإعاقة علي المستوى العلاجى:
    الاحتياج إلي خدمات من أشخاص متخصصين.
    - الإعاقة كمصطلح قائم في حد ذاته:
    عدم كمال الإنسان بدنياً أو عقلياً، والتفرقة الاجتماعية بين هؤلاء الأشخاص وغيرهم ممن يعيشون معهم في نفس المجتمع.
    ( أنواع الإعاقة )

    متلازمة آسبرجر:
    ينسب هذا المرض إلي الطبيب الألمانى "هانز آسبرجر" في عام 1944، أى العام الذي تلا إصدار أول بحث عن التوحد كتبه العالم "ليوكانر" .
    وقام الطبيب أسبرجير بالإشارة إلي الأعراض التى يعانى منها الأشخاص المصابون بهذا العرض والتى تنصب بشكل أساسي علي السلوك الفظ، وقد يري البعض أنه هو نفسه إعاقة التوحد لكن بدون اجتماع كافة الأعراض مع بعضها، أى أنه عند غياب أحد الأعراض أو أكثر من واحد تأخذ إعاقة التوحد المسمى الآخر لها ألا وهو متلازمة "آسبرجر" وذلك علي حد سواء بالنسبة للكبار والصغار. ويوجد القليل من الأشخاص المصابين بعرض "آسبرجير" يظهرون تقدمآ ونجاحاً كبيرين في مجال حياتهم ويتسمون بالصفات الآتية :-
    1- الذكاء .
    2- غرابة الأطوار .
    3- شرود الذهن .
    4- عدم التفاعل الاجتماعى مع الآخرين .
    5- بعض الضعف الجسدى في الجسم .
    * العلامات العامة لمعاقى "آسبرجر" :-
    - اللغة :-
    قبل سن الأربع سنوات : لا توجد مشاكل في الحديث واكتساب الكلمات اللغوية ويكون الطفل جيد جداً.
    - التعامل والاتصال بالآخرين :-
    تتأثرالقدرة الاستيعابية اللغوية إلي حد كبير فتتقدم ببطء أو لا تتقدم إطلاقاً. استخدام كلمات بدون ربطها بالمعنى الأصلى لها، ويكثر استخدام الإيماءات بدلاًً من الكلمات، القدرة علي الانتباه لفترات قصيرة.
    - التفاعل الاجتماعى :-
    يقضى الشخص المصاب بالتوحد معظم الوقت بمفرده أكثر من قضائه مع الآخرين. كما لا يكون لديه الدافع في تكوين الأصدقاء ، ويتصف بأنه أقل استجابة لوسائل الاتصال الاجتماعى مثل الاتصال العينى أو الضحك.
    - خلل في الحواس :-
    ردود فعل غير طبيعية للإحساس الجسدى مثل الحساسية المفرطة إذا لامس المعاق أى شئ أو العكس مع عدم الإحساس بالألم . كما أن جميع الحواس الأخرى من الرؤية، السمع، اللمس، الألم ، الشم ، التذوق ، تكون بالإيجابية أو السلبية المفرطة.
    - اللعب :-
    الافتقار إلي اللعب التلقائي أو التخلى عنه كلية ، كما أنه لا يقلد الطفل أفعال أمثاله من الأطفال الآخرين وهو الوضع الطبيعى في مثل هذه السن، كما أنه لا يبادر باللعب مع الآخرين.
    السلوك :-
    من الممكن أن يكون نشاطه مفرط أو زائد عن الحد، أو سلبى إلي حد كبير. ينتابه حالات من الغضب بدون أى سبب واضح. تجده دائم اللجوء إلي عنصر واحد بعينه أو فكرة أو شخص، يعوزه الوعى الحسي وقد يبدى سلوك عدوانى أو عنيف يصل إلي حد إيذاء النفس بالجروح.
    الشلل الدماغي:
    الشلل الدماغي هو أحد حالات الإعاقة المتعددة التي تصاب فيها خلايا المخ بتلف وغالباً ماتتم الإصابة به أثناء فترة الحمل أي للجنين أو بعد الولادة مباشرة. وتفسير الاضطراب يتضح من مسماه:
    فالشلل اضطراب يتصل بعدم القدرة على الحركة والدماغ هنا تشير إلى المخ مجازاً, ولا نستطيع أن نطلق على الشلل الدماغي أنه مرض بكل مافي الكلمة من معنى لأنه غير قابل للعلاج.. لكن هناك حالات معتدلة فيه وأخرى حادة ومع ذلك فالشخص الذي يعاني منه يستطيع أن يحيا حياة طبيعية ومنتجة بتلقي وسائل تعليمية خاصة.
    * أسباب الشلل الدماغي:
    - إصابة المرأة الحامل بعدوى خلال فترة الحمل.
    - الولادة المبكرة.
    - نقص وصول الأكسجين للطفل.
    - أو قد تحدث بعد الولادة نتيجة للتعرض لحادث.
    - التسمم بالرصاص.
    - العدوى الفيروسية.
    - إساءة التعامل مع الطفل.
    - وغيرها من العوامل الأخرى.
    وأكثر الأسباب شيوعاً في هذه القائمة المذكورة عدم وصول الأكسجين أو الدم للجنين أو المولود حديثاً بشكل كاف ٍ، وقد يحدث ذلك بسبب انفصال المشيمة في غير التوقيت المحدد لها، استغراق الولادة لوقت طويل من الزمن أو تلك الفجائية، التدخل في الحبل السري، عدم البراعة في توليد المرأة. أما عن الأسباب الأخرى تتصل بالولادة المبكرة، عامل رسيس، عدم توافق فصيلتي الدم للأبوين، إصابة الأم بالحصبة الألمانية أو أي مرض فيروسي في بداية الحمل، أو الكائنات الحية الدقيقة التي تهاجم الجهاز العصبي المركزي للطفل المولود حديثاً. وافتقار الأم الحامل لتلقي الرعاية والعناية أثناء فترة حملها قد تكون عاملاً هاماً يضاف إلى قائمة الأسباب. وأقل هذه الأسباب إصابات الشلل الدماغي المكتسبة بعد ولادة الطفل من إصابات الرأس التي تكون بسبب حوادث السيارات والوقوع وسوء معاملة الطفل.
    * أنواع الشلل الدماغي:
    * توجد ثلاثة أنواع رئيسية:
    1-شللى(Spastic) الذي تكون الحركة فيه صعبة.
    2-رعاش(Athetoid) لا يتم التحكم في الحركات التي يمارسها الشخص.
    3-لااتزانى(ِAtaxic) يجمع بين الاضطراب في التوازن والإدراك العميق.
    وقد يجتمع أكثر من نوع لشخص واحد، وهناك أنواع أخرى لكنها نادرة الوجود.
    يتبع


     



  5. رقم #19
     افتراضي  العنوان : مشاركة: ◄ الموسوعة الطبية ►..........؟؟؟؟
    كاتب الموضوع : ابوالبشاير
    بتاريخ : 01 Aug 2006 الساعة : 11:35 AM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 12144
    الانتساب : Sep 2005
    المشاركات : 84
    بمعدل : 0.02 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 14
    التقييم : Array
    ابوالبشاير غير متصل



    * أعراض الشلل الدماغي:
    تعتمد أعراض الشلل الدماغي على الجزء التالف بخلايا المخ ومدى تأثر الجهاز العصبي المركزي, ومهما كان مدى هذا التأثير فلا يستطيع الشخص التحكم كلية في تصرفاته وتوازنه.. وأعراضه هي:
    1- تشنجات.
    2- حركات لا إرادية.
    3- إدراك وإحساس غير طبيعيين.
    4- ضعف الرؤية والكلام والسمع.
    5- تخلف عقلي.
    6- اضطراب في السلوك والحركة.
    * علاج الشلل الدماغي:
    التدخل المبكر لن يعالجه ولكن يتحكم في الحالة ويمنع تدهورها بشكل سريع ويكون ذلك باتباع الخطوات التالية:
    - علاج التخاطب.
    - علاج مهني.
    - تأهيل جسدي.
    - المساعدة النفسية من جانب الأهل والأصدقاء.
    - وأهم علاج في ذلك كله هي إعطاء استقلالية لهؤلاء الأطفال في الحياة مع المراقبة غير المباشرة لهم.
    إصابات الحبل الشوكي
    * إصابات الحبل الشوكى:
    يتكون الحبل الشوكي من عشرات الآلاف من الألياف العصبية، وهو يعمل بمثابة الكابل المستقبل والمرسل يحمل الرسائل ما بين المخ ومختلف أعضاء الجسم.
    وتؤدي إصاباته إلى فقد الإحساس وتأثر حركة الأمعاء والمثانة وقد تؤثر أيضاً على التنفس ودرجة حرارة الجسم والوظائف الجنسية.
    * وعن أسباب حدوث إصابات الحبل الشوكي:
    - عند توقف الإمداد الدموي.
    - أو في حالة نقص الأكسجين.
    - أو عند حدوث كسور في العمود الفقري.
    وبالنسبة لمدى تأثر الحركة أو الإحساس يتوقف على مدى خطورة الإصابة وحدتها التي تصل إلى فقد الإحساس والحركة كلية. وغالباً ما ينتج عن هذه الإصابة شلل رباعي أو شلل نصفي. والشلل النصفي يعني شلل أو ضعف الأرجل وتعتمد حركة الصدر والجذع على درجة الإصابة والأيدي لا تتأثر مطلقاً أما الرباعي فيعني ضعف الأطراف الأربعة.
    * حدوث إصابات الحبل الشوكي:
    يتعرض أي شخص لإصابات الحبل الشوكي الطفل الصغير- الأمهات- الآباء- المراهقون- كبار السن. وتتراوح أعمار الأشخاص الذين يتعرضون لمثل هذه الإصابات ما بين 15-29 عاماً. وتمثل نسبة إصابة السيدات إلى الرجال1:4, ومعظمها تحدث للشباب. يعيش الشخص حياة طبيعية مثل أي فرد عادي لا توجد به إصابة.
    * أسباب إصابات الحبل الشوكي:
    - تقع هذه الإصابات ضمن فئتين أساسيتين: تلك التي تتعلق بالإصابات أو البعيدة عنها... ومعظمها تقع ضمن الفئة الأولى وأسبابها:
    - حوادث وسائل النقل المختلفة من سيارات, ويتعرض سائقي الدراجات البخارية والمشاه لمثل هذه الإصابات بنسبة :51%.
    - الوقوع: 19%.
    - الرياضات المائية: 13%.
    - العنف: 3%.
    - كرة القدم: 2.5%.
    - الرياضات الأخرى: 1.2%.
    - ركوب الخيل: 0.6%.
    - أما الأسباب البعيدة عن الإصابات:
    *غير شائعة في حدوثها وتشتمل على:
    - العدوى الفيروسية.
    - الأورام.
    - تكون الحويصلات.
    * تأثير إصابات الحبل الشوكي:
    - أي ضرر للحبل الشوكي يكون خطيراً، وقد يعاني المصاب من الأعراض التالية:
    - عدم القدرة على تحريك الأطراف.
    - عدم القدرة على الإحساس بالبرودة أو الحرارة في المنطقة التي يتم الضغط عليها أسفل المنطقة المصابة مباشرة، ويقل وصول الدم لهذه الأماكن مما يؤدي إلى تلف خلايا الجلد.
    - عدم القدرة على الإحساس بالرغبة في التبول عند امتلاء المثانة وحدوثه بشكل لا إرادي.
    - تشنج العضلات أسفل المنطقة المصابة.
    - تأثر الناحية الجنسية عند الرجال, من عدم القدرة على القيام بعملية الانتصاب وتأثر الخصوبة لديهم. وعلى الجانب الآخر لا تتأثر معظم السيدات بإصابات الحبل الشوكي.
    - انخفاض ضغط الدم ليس في جميع الحالات، ونادراً ما يتم ارتفاعه.
    - للأشخاص التي تعاني من الشلل الرباعي، يحدث خلل لديهم في تنظيم درجة حرارة الجسم.
    - وتتأثر الحالة النفسية للشخص من فقد الثقة واضطراب الحالة الشعورية له.
    *علاج إصابات الحبل الشوكي:
    في البداية, لا يستطيع الشخص ممارسة حياته بشكل طبيعي عند معرفته بالإصابة.. لا يستطيع الذهاب للمدرسة.. للجامعة.. للعمل.. ممارسة الحب.. العناية بالأطفال.. زيارة الأصدقاء.. طهي الوجبات.. التسوق.. ممارسة رياضة التنزه.. وبعد فترة وجيزة يستطيع العودة لحياته الطبيعية.
    ومع تقديم العلاج الصحيح وفي حالة عدم وجود أية تداعيات أخرى للإصابة.. يستطيع الشخص الذي يعاني من شلل نصفي أن يعود إلى حياته الطبيعية والعودة إلى الاعتماد الذاتي على نفسه في خلال 4-12 شهراً، أما الشلل لرباعي يستغرق سنة أو أكثر. والسؤال الذي يتكرر مع شخص "هل يمكنني التماثل للشفاء في يوم من الأيام؟" و"إذا تم شفائي ستعاودني الإصابة مرة أخرى؟"،.. لسوء الحظ في الوقت الحالي أي إصابة تحدث في الحبل الشوكي هي إصابة دائمة ولا يوجد علاج لها.
    ولا يعترف هؤلاء الأشخاص بوجود أي عجز لممارسة حياتهم الطبيعية ويرفضون الاعتماد على الغير في إنجاز العمل .. لكن يوجد شئ هام أنه لا يستطيع أي شخص أن يعيش بعيداً عن الآخرين بدون اللجوء إليهم والاعتماد عليهم في بعض الأشياء فالمسألة ليست ما الذي نستطيع أن نفعله أو لا نفعله، لكن كيف نعتدل في ما نسلكه حتى ولو كنا أصحاء.
    الإعاقة الحركية
    * الإعاقة الحركية:
    - لا تقتصر الإعاقة الحركية على إصابة الانسان بالشلل فتوجد إصابات أخرى تتعلق بتلك التى تحدث فى الأعصاب.
    وعن أسباب هذا النوع من الإعاقات: حدوث خلل فى الرسائل الكهربائية المنبعثة من المخ والتى تفقد القدرة على الوصول بشكل صحيح للعضلات، حيث أن العضلات هى التى تحرك المفاصل ... حيث يوجد لكل عضلة الوقود والفرامل على كل جانب لتمكنها من التمدد والتقلص. وفى بعض الأحيان مع إصابات المخ يتم إعاقة هذه الرسائل وتسبب تحفيز إحدى جوانب هذه العضلات بشكل زائد، وهذا السلك (العضلة) المنهك يكون غير موصل جيد للكهرباء للتحميل الزائد عليه وبالتالى تتأثر حركة العضلات. وإذا لم تصل الرسالة العصبية لهذه العضلات يكون رد الفعل لها شديد.
    * تيبس العضلة وتقلصها (Spasticity & Contracture):
    هو فرط رد الفعل الطبيعى للعضلة مما يسبب إجهاد غير متكافئ على المفاصل، ومن الممكن أن يؤدى ذلك بدوره إلى توتر العضلة وتقلصها بشكل دائم مما يؤدى قصرها وثباتها على ذلك وعندما يحدث ذلك تتصلب الأرجل والأيدى وتظل على وضع واحد.
    * التحول العظمى (Heterotopic ossification):
    وهو من الاضطرابات الأخرى المتصلة بالعضلات والمفاصل والمتسببة فيها إصابات المخ، والتى تنمو العظام فيها بشكل زائد عن المعدل الطبيعى لها فى الأنسجة اللينة التى توجد حول المفاصل وبذلك تعوق من حركة المفاصل ويأتى الشعور الدائم بوجود جبيرة داخلية.
    يتبع


     



  6. رقم #20
     افتراضي  العنوان : مشاركة: ◄ الموسوعة الطبية ►..........؟؟؟؟
    كاتب الموضوع : ابوالبشاير
    بتاريخ : 01 Aug 2006 الساعة : 11:40 AM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 12144
    الانتساب : Sep 2005
    المشاركات : 84
    بمعدل : 0.02 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 14
    التقييم : Array
    ابوالبشاير غير متصل



    ( رموز وعلامات )

    رمز فاقدى البصر:
    هذا الرمز يستخدم للإشارة إلى الممر الخاص بضعاف البصر أو فاقديه

    رمز الإعاقة الحركية:
    يشير هذا الرمز للأفراد الذين لديهم إعاقة حركية بما فيهم مستخدمى الكرسى العجلى لممرات الدخول لأى مكان من دورات المياه, أو أماكن للتحدث فى التليفونات والتى تكون عند مستوى منخفض .. الخ.

    رمز البحث عن المعلومات:
    إذا أراد الشخص المعاق الحصول على بعض المعلومات عليه بالتوجه إلى هذه العلامة.

    رمز التليفون:
    رمز التليفون الذى يوجد به سماعة بها صوت مكبر يمكن التحكم فى درجاته.

    رمز تليفون بالآلة الكاتبة:
    وهذا التليفون مزود بأزرار آلة كاتبة للاتصال بين الأشخاص المعاقين سمعياً.

    رمز لغة الإشارة:
    تشير إلى وجود ترجمة فورية للغة الإشارة

    رمز أجهزة السمع:
    يشير إلى وجود مساعدة سمعية من خلال سماعات للأذن.


     



صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12 Oct 2009, 07:37 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24 Aug 2009, 10:42 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21 Jun 2009, 05:33 AM
  4. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12 Mar 2009, 07:27 PM
  5. [ برنامج ] : ◄◄ Adobe Creative Suite 4 Master Collection ►►
    بواسطة فهلوي في المنتدى برامج الكمبيوتر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01 Nov 2008, 01:38 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •