امتدح الله سبحانه وتعالي اخلاق رسول الله صلي الله عليه وسلم وصفاته التي اتصف بها، قال تعالي في كتابه العزيز : { وإنك لعلى خلق عظيم } (القلم:4) وقال تعالى: { فبما رحمةمن اللَّه لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك } (آلعمران:159) صدق الله العظيم، فقد كان النبي صلي الله عليه وسلم خلوقاً كريماً حتي انه لقب بالصادق الأمين حتي من قبل الكفار الذين كذبوه ولم يؤمنوا به، وقالوا عنه ساحر ومجنون وعلي الرغم من كل الاذي الذي ناله رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم كان الرسول يتعامل مع كل الناس بمساحه و بسعة صدر وعفو وحلم وتسامح ودعاء لمن آذاه بالمغفرة والرحمة كما اختصّه الله تعالى وميّزه بأنه رسولٌ للعالمين جميعاً وليس لقومٍ معيّن فهو آخر الانبياء والمرسلين، وقد اتصف عليه الصلاة والسلام بمكارم الأخلاق منذ ولادته وقبل بعثته، فلم يعرف الكذب ولا الخيانة ولا الغيبة ولا النفاق وغيرها من الصفات الذميمة، كما انه كان بعيداً كل البعد عن الاخلاقيات والتصرفات الغير لائقة والتي كانت منتشرة في زمن الجاهلية مثل شرب الخمر، واللهو مع النساء، والطرب على المعازف وكان الرسول معروف بحسن العشرة لأهله من زوجاته فكان يكرمهن ويقضي حوائجهن، كما انه كان يتصف بالتواضع والصفح والمسامحة واللين مع الاطفال واللعب معهم
ويسعدني ان أنقل لكم اليوم في هذا المقال عن بعض أحديث عن الحلم التي وردت عن رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم في الحلم ، حديث عن الحلم صحيح ورد في السنة النبوية الشريفة








احاديث شريفة عن الحلم
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاشج عبد القيس ان فيك خصلتان يحبهما الله -الحلم والاناة-)رواه مسلم
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلمان الله رفيق يحب الرفق في الامر كله)متفق عليه
وعن انس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا )متفق عليه
وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال : بال اعرابي في المسجد فقام الناس ليقعوا فيه فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( دعوه والقوا على بوله سجلا من ماء او ذنوبا من ماء فانما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين)رواه البخاري
وعن ابي هريرة رضي الله عنه ان رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : اوصني ، قال لا تغضب مرارا ، قال لا تغضب)رواه البخاري
وعن عائشة رضي الله عنها قالت ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين امرين قط الا اخذ ايسرهما ما لم يكن اثما ، فان كان اثما ( كان) ابعد الناس منه وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه في شئ قط الا ان تنتهك حرمة الله فينتقم لله تعالى )متفق عليه.
عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لأشج عبد القيس: «إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة» . رواه مسلم.
عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله» . متفق عليه.
عن عائشة رضي الله عنها، أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق، ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه» . رواه مسلم. ***
عن عائشة رضي الله عنها، أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه» . رواه مسلم.
عن أنس – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «يسروا ولا تعسروا، وبشروا ولا تنفروا» . متفق عليه.
عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رجلا قال للنبي – صلى الله عليه وسلم -: أوصني. قال: «لا تغضب» ، فردد مرارا، قال: «لا تغضب» . رواه البخاري.
عن جرير بن عبد الله – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: «من يحرم الرفق، يحرم الخير كله» . رواه مسلم.


p]de uk hgpgl