في مواصلة التحرك الصاعد المدفوع بمؤشر مديري المشتريات البريطاني وراء مقبض 1.2900 وارتد الآن قرابة 20 نقطة من قمم الجلسة.

في غياب أي تطور أساسي جديد، يبدو أن انتعاشًا متواضعًا بالدولار الأمريكي هو العامل الوحيد الذي يبقي حركة الانتعاش محدودة في الزوج من أدنى مستوياته في أسبوع قرب 1.2830 التي لمسها خلال وقت مبكر من الجلسة الأوروبية. ظهر بيان السياسة الفيدرالي قويًا يوم الأربعاء، مما يترك الأبواب مفتوحة أمام رفع سعر الفائدة في يونيو حزيران، وأثار خطوة جديدة من التحرك الصاعد في عائدات سندات الخزانة الأمريكية والتي يبدو أنها تقدم بعض الدعم لليورو.

مع ذلك، تمكن الزوج من التمسك ببعض المكاسب البسيطة، ولا يزال مدعومًا بعدد كبير من قراءات مؤشرات مديري المشتريات البريطانية المتفائلة. وجاءت آخر مفاجأة إيجابية من مؤشر مديري المشتريات للخدمات في المملكة المتحدة، والذي أضاف إلى مؤشر مديري المشتريات للتصنيع والبناء القويين هذا الأسبوع، اللذين صدرا يوم الثلاثاء والأربعاء على التوالي.

سيكون على الأجندة الأمريكية بعض الإصدارات الاقتصادية التي سيتم النظر إليها للحصول على حافز تداول للمدى القصير.



.,[ hsjvgdkdL],ghv saudiaorix