أسألو السلطان

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين لم أقل بأن عمان هي الجنة، ولم أقل

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أسألو السلطان

  1. رقم #1
     افتراضي  العنوان : أسألو السلطان
    بتاريخ : 23 Mar 2015 الساعة : 01:24 PM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 21294
    الانتساب : Dec 2010
    المشاركات : 72
    بمعدل : 0.03 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 1447
    التقييم : Array
    اليزيدي غير متصل



    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    لم أقل بأن عمان هي الجنة، ولم أقل بأنها نقيض ذلك، وحفاظاعلى مزاج المتشددين الجيد، وصنانير المتصيدين لمزالق الكلام (لما هو أهم)، أو الذين وقعوا في شبكة الحقيقة والمجاز، سأترك الحكم لمن زار عمان وأرثي لحال الذي لم تكتب له الزيارة، فقد أنعم الله عليّ بأن زرتها في إجازتي، وتواجدت هناك منذ اليوم الأول بتاريخ 23 / 8 /2013 الجمعه، فما أروع تلك الليالي التي ليتها دامت (ألف ليلة وليلة)!

    وأصارحكم بأن الليلة التي بعد الألف أيضا هي التي لها القيمة الكبرى!

    يسافرون إلى (كان) التي لها من اسمها نصيب، لأنهم لم يعرفوا الروح التي تسكن عمان والجمال مضافا إلى ذلك، ففي كان (يا ما كان) وغيرها من أصقاع أوروبا، سيجدون المياه والخضرة والجبال والأسواق، لكنهم لم يعرفوا أن ذلك كله (تنقصه الروح)، والروح التي أعنيها هي شعور ما يتسرب في النفس يبعث الطمأنينة والسكينة وشيئا آخر أقل ما أصفه بكلمة الانتماء.

    شعور أنك (بين أهلك وناسك) لن تبعثه أوروبا بكل جمالها، ولا أمريكا بتقدمها أو بهرجه وزيفه، الشعور هناك كان (لا يوصف) وحسب. وشعبها الشاعر، أيعقل أن يكون الشعب كله شاعرا؟!

    وأنا استمع لتفاصيل كلامهم، للرقي الذي تجده عند أبسطهم،لأسماء الأمكنة التي لا يفهم إلا الشاعر(أن شاعرا اختارها)، كهوية نجم، ومنتجع الحصن والبستان، ويا لحصونها، ويا لتلك الهيبة وهي تقف شامخة

    هنا وهناك، على كل قمة جبل حصنه الخاص بطابعه الخاص، وسره الذي يتحدى.

    قصته، ذلك الذي واجه الإعصار وحده، سمعتها من السُواق ذهابا و إيابا حتى مركز مسقط، قصته لا تسمعها في نشرات الأخبار، أو تقرأها في صفحات الجرائد والكتب التي تمجده، لا، قصته يحكيها شعبه عنه، اسأل فقط وستجر بسؤالك أولى خيوط تلك القصة الطويلة بأحداثها وأمجادها، والتي فيها الزمان والمكان واحد هو عمان.

    سيقولون لكم كيف وقف وحده، كيف تحدى، وكيف أعاد العمران، وسيفصلون لكم كما فصلوا لنا، كيف (أرضى) شعبه لما أعلنوا عن مطالبهم، وكيف أنه وفي الحال لبى وبدون نقاش جميع المطالب حبا بهم، فجدد البيوت وعوض أهليها عن خسائرهم بعدالإعصار، وأخلى كثيرا من القرى التي يتوقع عدم أمانها من الكوارث مستقبلا، ورفع الجسور،وغير ذلك كثير في هذا الفيض التي أتيتكم به، قصته سيرويها أبناء شعبه لكم.. فاسألوهم.

    قال السائق: (اسألوا السلطان)، فلم نعرف مقصده من الكلام، فأخبرنا بأن حكيم العرب الشيخ زايد آل نهيان قالها لأبنائه قبل وفاته رحمه الله، وذلكل ثقته الكبيرة في حكمة السلطان قابوس حفظه الله، وحنكته، ومعرفته بالكيفية التي تقاد بها البلاد والعباد.

    خلال هذا الحديث مررنا بمبنى كبير جدا، ذي فخامة وارتفاع، فأُخبِرنا بأنه مجلس عمان، وهو الذي كان جبلا قاموا بقطعه وأقيم مكانه مجلس الدولة ومجلس الشورى وعمان معا، وكان بالإمكان إقامته على أرض مستوية، لكن الدلالة التي أرادهابذلك هي الرسوخ، والثبات فاختار لها هذه الوتد لتقام عليه!

    لو ناظر الكون أكوانا تناظره نفسي، أهديته لجبالها وعمرانها، أهديته وأنا أحلق مودع عمان حتى لقاء جديد، فلو(ناظرالكون أكوانا تناظره)، لقال.. عمان درة الجزيرة وجوهرة تاجها بكل ما حباها الله من الجمال والأخذة، فكل من فيها وما فيها.. طارف وتليد.


    قال السائق بانفعال شديد: هنا.. هنا وقف السلطان ونحن صغار يوزع العيدية في القرية التي بين الجبال، هنا وقف بين البر والبحر وتجمع الأطفال حوله،ثم طلب منهم ألا يخبروا أهليهم بحضوره، وزع.. ودع.. بتواضع وحب.


    ومما استوقفني هناك، (علك البان) الذي يفوح في الفندق ومعه تجد العلاج الروحي، وهو نوع من الرائحة العلاجية العطرة التي اشتهرت بها عمان، والذي تنسى برائحته الزكية والمركزة الكثير مما في الحياة، وتبتسم، لكن أكثر ما أحببته وتعلقت به روحي هو الجبال، الجبال التي ستناديني حتما كل عام للزيارة والعودة.. أحببتها تلك الجبال ولا أشك أبدا أن لها روحا غير ناطقة أحبت كل من أحبها!

    ولأنني تعودت اختصار الكلام والبلاد والأحاديث المسهبة في كلمة.. ثم مع الأيام صارت هذه الاختصارات هوايتي المحببة.. أن أساوي الشيء بالشيء،والشبيه بشبيهه، سأختصر لكم معنى عمان في كلمة.. هي السلام.

    هل تركت الشعر؟ هل صمت الكلام؟.

    وان شاء الله لنا لقاء في هذا الموضوع


    HsHg, hgsg'hk



     



  2. رقم #2
     افتراضي  العنوان : رد: أسألو السلطان
    كاتب الموضوع : اليزيدي
    بتاريخ : 28 Dec 2015 الساعة : 04:33 PM

    طيب نشيط




    رقم العضوية : 28187
    الانتساب : Nov 2015
    العمر : 27
    المشاركات : 90
    بمعدل : 0.13 يوميا
    معدل تقييم المستوى : 3
    التقييم : Array
    misteryou غير متصل



    شكرا على المشاركة يعطيك العافية hguf


     



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. جرح المدينه كليب نشيد كارثة جدة بصوت هاني مقبل و مهند السلطان
    بواسطة أبو رمزي في المنتدى الصوتيآت وَ المرئيآت آلأسلآمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 28 Jan 2010, 08:47 PM
  2. السلطان: الأهلي فريق جماهيري .. وأرحب بالانتقال له
    بواسطة عادل في المنتدى صَدَى آلملآعَبْ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31 Oct 2009, 11:58 AM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31 Oct 2009, 11:45 AM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16 Oct 2009, 06:55 PM
  5. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14 Sep 2009, 01:09 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •