لا يجهل النار من شبت به النار
لا يجهل النار من شبت به النار

هَلَّتْ تُراقِصُني الأحزانُ فاغرةً
فاها و يسْتَعْذِبُ الألْحانَ مَكَّارُ

و حاوَرَتْني صُروفُ الدهرِ فارْتَعَدَتْ
فَرائصي، وتَوَلّى الطَّعْنَ أَنْصارُ

قدْ أمْعَنَتْ بَصَماتُ الغَدْرِ في وَطَني
هل يُدْمِلُ الجُرْحَ بَعْدَ الغَدْرِ أعْذارُ

لا أَدْرِ هل أُمَّتي ترضى بتَصْفِيَتي
إذْ تَلْزَمُ الصَّمْتَ والطاغوتُ غدَّارُ

أَضْناهُمُ الصمتُ فاخْتَلَّتْ ضَوابِطُهُمْ
و شَوَّهَ القَوْمَ (يالَلْعارِ) إدْبارُ

يا قلْبُ قد أَنْجَبَتْ أحلامُنا عَبَثاً
و مَضَّني من سكوتِ العُرْبِ إصرارُ

ما هَمَّني أنْ جَنَيْتُ البُؤْسَ مِنْ قَدَري
بل راعَني أنْ أرى الآمالَ تَنْهارُ

فَكَمْ خَفَقْتَ و كم غنَّيْتَ مُغْتَبِطاً
يا قلبُ و اسْتَعْذَبَتْ مَغْناكَ أوْتارُ

أَمَّلْتَ خيراً و أَشْجَيْتَ الورى طَرَباً
و إذْ بِحُلْمِكَ تَكْبوا فيهِ أَقْدارُ

أين الغناءُ الذي يَشْجي بهِ وَتَري
آمالَ شَعْبي و تَحْلوا فيهِ أَسْمارُ

يا أيها العاشقُ المفتونُ هل وَصَلَتْ
مِنْ أَرْضِنا لكَ أَنْباءٌ و أخبارُ؟

لو كان لي في ضميرِ الغَيْبِ مغفِرةً
لَما تَوالَتْ لِيَوْمِ الشُّؤْمِ أَدْوارُ

لكِنَّهُ القَهْرُ تُؤْويهِ الدُّهورُ لنا
و مِنْهُ تُنْسَجُ أَكْفانٌ و أطْمارُ

يا صاحِ هل مسَّكَ الإجْحافُ من قَدَرٍ
أَمْ سَهَّدَتْكَ مِنَ الأحلامِ أَوْزارُ

أمْ زادَكَ الدَّهْرُ مِنْ إبْحارِهِ رَهَقاً
فاسْتَوْقَفَتْكَ عَنِ الإبْحارِ أَسْوارُ

يا مَنْ تَوَجَّسْتَ مِنْ أَنْواءِ زَوْبَعَةٍ
ماذا تَقولُ بِمَنْ أَشْقاهُ إعْصارُ

طالَتْ بنا سنواتُ الهَجْرِ و اتّصَلَتْ
في لُجَّةِ البَيْنِ أَنْواءٌ و أسْفارُ

فَأَقْفَرَ البالُ و اعْتَلَّتْ مَسارِبُهُ
حين اسْتَباحَ دَمَ الأحرارِ كُفّارُ

يا قلبُ بادَتْ أماني النفسِ و انْدَرَسَتْ
و عَفَّرَتْها أعاصيرٌ و أمطارُ

لا يَفْتَأُ الخاطِرُ المَكْسورُ مُتَّشِحاً
سَوادَ لَيْلٍ توارَتْ منهُ أَقْمارُ

عايَنْتُ يَوْمَيْنِ من دَهْرٍ أَعيشُ بهِ
يَوْماً عَبوساً و يَوْماً فيهِ أَحْتارُ

دَهْرٌ بِرُمَّتِهِ فُجْرٌ و عَرْبَدَةٌ
و مَنْهَلٌ آسِنٌ و البَعْضُ أشْرارُ

يَقْليكَ إِنْ تُظْهِرِ الإحسانَ عُصْبَتُهُ
و يَصْطَفيكَ إذا نافقْتَ فُجَّارُ

كيفَ الرِّضى وبِلادي اليَوْمَ تَجْرِفُها
مِنَ المَصائبِ غُدْرانٌ و أنْهارُ

يا قَلْبُ إني عَوادي الدَّهْرَ أعْرِفُها
لا يَجْهَلُ النارَ من شَبَّتْ بهِ النارُ

لشاعرها
مماراق لعشق




gh d[ig hgkhv lk afj fi