هيئة الغذاء: تأكّدنا سلامة اللحوم 141684.jpg?136170406

أكّدت الهيئة العامة للغذاء والدواء، سلامة اللحوم المستخدمة في مطاعم برجر كنج؛ موضحةً أنها مصنّعة محلياً، وكاشفة عن أنها تتابع ما يُستجَد بشأن ما نشرته وسائل إعلامية عن تأثر منتجات اللحوم البقرية لسلسلة مطاعم برجر كنج في بريطانيا وآيرلندا، وتلوّث بعض منتجات اللحم البقري فيها بلحم الخنزير.

وأوضحت الهيئة في بيانٍ لها، اليوم، أن منتجات اللحوم المصدّرة للمملكة سليمة من الغش ومأمونة. وأشارت إلى أنها تقوم بمراقبة واردات المملكة من تلك المنتجات، كما تجرى الهيئة الاختبارات اللازمة للتأكد من سلامتها وجودتها بشكلٍ مستمرٍ.

وكانت سلسلة مطاعم الوجبات السريعة الشهيرة في بريطانيا "برجر كينج" قد اعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري عن إيقافها التعامل مع إحدى الشركات الموردة للأغذية؛ بعد اتهامها بتوريد لحم بقري مختلط به لحم خيول حيث تعرضت صناعة الأغذية البريطانية، إلى ضربة قوية، بعد الكشف عن أن بعض تجار التجزئة، بما في ذلك قائد السوق شركة "تيسكو" قاموا ببيع منتجات لحم بقري مختلطة بلحم خيول, وأكدت "برجر كنج" في حينه أنها تعمل – بجد - لاختيار موردين، لديهم القدرة على تقديم منتجات بلحم بقري صاف 100%، ليلبي معايير الجودة لديها.


وقالت هيئة الغذاء والدواء في بيانها:

انطلاقاً من دور الهيئة العامة للغذاء والدواء في الرقابة على سلامة ومأمونية الأغذية المستوردة والمنتجة محلياً والتأكد من حليتها، ترغب الهيئة العامة للغذاء والدواء بتوضيح أنها تقوم بمتابعةٍ مستمرةٍ لمشكلة تلوّث بعض منتجات اللحم البقري بلحم الخنزير منذ أن أعلن عنه في بريطانيا. ومن خلال المتابعة يتضح من المعلومات المتوافرة أن المشكلة محصورة في كل من بريطانيا وآيرلندا ولدى عدد محدود من الشركات والمنتجات.

ورصد مركز الإنذار السريع للغذاء في قطاع الغذاء بالهيئة ما صدر حول تلوّث بعض منتجات اللحم البقري بلحم الخنزير منذ بداية الإعلان عنه، وتمت متابعة كافة التطورات والمستجدات والأخبار والتحقيقات التي تجري في بريطانيا وآيرلندا عن هذه الحادثة، حيث أظهرت النتائج اكتشاف كميةٍ ضئيلةٍ من الحمض النووي للخنزير في عيّنات من البرجر البقري وعيّنات من وجبات اللحوم البقرية. وذكرت الهيئة البريطانية أن التلوّث يعود إلى أن تصنيع لحوم الأبقار والخنزير يتم في مكانٍ واحد. كما أعلنت اكتشاف الحمض النووي للحوم للخنزير في فطائر يدعى احتواؤها على لحوم حلال قُدِّمت للسجناء في إنجلترا وويلز، وأن مصدر هذه اللحوم شركة ماك كولقان في آيرلندا الشمالية والتي أعلنت أن المشكلة اقتصرت على أغذية السجون فقط، وهذه الشركة ليست من ضمن الشركات المعتمدة لتصدير اللحوم ومنتجاتها للمملكة، ولكن تبيّن تورُّط شركة Liffey Meats في هذه القضية، وسبق أن ألغت الهيئة ترخيصها بالتصدير للمملكة.

وعلى صعيد آخر نشرت وسائل إعلامية عن تأثر منتجات لحوم بقرية لسلسلة مطاعم برجر كنج في بريطانيا وآيرلندا بالقضية. وقامت الهيئة بالتأكد من أن اللحوم المستخدمة من قِبل هذه المطاعم في المملكة مصنّعة محلياً.

ويعد وجود مكوناتٍ من لحوم الخنزير علاوةً على أنه محرّم شرعاً غشاً تجارياً، وتمنع المواصفة القياسية السعودية وجود أيٍّ من مشتقات الخنزير في المنتجات الغذائية بأي نسبةٍ كانت، كما أنه يتحتم على المسالخ والمصانع عدم استخدام نفس خطوط إنتاج لحوم الأبقار لإنتاج لحوم الخنزير.

وتتابع الهيئة ما يُستجَد في هذا الأمر للتأكد من خلو منتجات اللحوم المصدّرة للمملكة من الغش وأنها سليمة ومأمونة، وفي الوقت ذاته تقوم الهيئة بمراقبة واردات المملكة من تلك المنتجات، كما تجرى الهيئة الاختبارات اللازمة للتأكد من سلامتها وجودتها بشكلٍ مستمر.




idzm hgy`hx: jH;~]kh lk sghlm hggp,l hgfrvdm td l'hul fv[v ;k[