طالبة بجامعة الملك فيصل تصور 141730.jpg?136171561

كشف المتحدث الرسمي لجامعة الملك فيصل الدكتور عبدالعزيز بن سعود الحليبي أن إدارة الجامعة أصدرت قراراً بفصل طالبة نهائياً من الجامعة، لقيامها بتصوير زميلاتها بالصوت والصورة باستخدام جهاز "آيباد" دون علمهن, وبث هذه الصور على مواقع التواصل الاجتماعي, وتم تشكيل لجنة عاجلة من المسؤولات في أقسام الطالبات والتوصل للطالبة التي اعترفت بفعلتها, فأحيلت إلى مجلس تأديب أصدر قراراً بفصلها نهائياً.

وترجع أحداث الواقعة إلى يوم الأربعاء الماضي, عندما تعدت طالبة بجامعة الملك فيصل بالدمام, على زميلاتها بالجامعة وتصويرهن "فيديو" دون علمهن, ونشرت هذه المقاطع المصورة على مواقع التواصل الاجتماعي, وقد تم إبلاغ إدارة الجامعة بالواقعة، فأمرت على الفور بالتحقيق فيها بشكل عاجل, وشكلت لجنة من المسؤولات في أقسام الطالبات لتقصي الحقائق وجمع المعلومات، وتتبع من قام بهذا الفعل.

وقامت اللجنة بجهود كبيرة، وبالتعاون مع طالبات الكلية تم التوصل للطالبة التي صورت وبث المقاطع على مواقع التواصل الاجتماعي, وبالتحقيق معها اعترفت بالواقعة وأنها صورت زميلاتها بجهاز "آيباد" خاص بها دون علمهن, وأنها بثت المقاطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبناء على الأنظمة والإجراءات المتبعة في مثل هذا الشأن، فقد تمت إحالة القضية للجنة التأديب في الجامعة، التي أصدرت قراراً بفصل الطالبة فصلاً تأديبياً نهائياً من الجامعة، وإحالة قضيتها في ما يتعلق بالجانب الجنائي للجهات الأمنية الرسمية المختصة بمثل هذه الحالات.

وقال المتحدث الرسمي للجامعة في بيان له: "إن الجامعة إذ تؤكد دائماً عبر قراراتها الصادرة لأقسام الطالبات بين الحين والآخر، وطيلة الأعوام الدراسية السابقة، على ضرورة التزام الطالبات بما يحفظ عليهن تربيتهن وأخلاقهن من الستر والحشمة، واحترام الحقوق الشخصية لزميلاتهن، فإنها تدعو أولياء الأمور للاجتهاد في توعية بناتهم، وتوجيههن بالتزام ذلك، والتأكيد على عدم استغلال أجهزة التقنية الحديثة في ما يسيء لهن ولمجتمعهن".


'hgfm f[hlum hglg; tdwg jw,v .ldghjih ,jkav hglrh'u ugn hgYkjvkj